الرئيس الاميركي باراك اوباما مغادرا الى قاعدة روتا البحرية في 10 يوليو 2016

اوباما يدعو الى الهدوء بعد استمرار التوتر بين الشرطة والسود

دعا الرئيس الاميركي باراك اوباما مجددا الاحد من مدريد الاميركيين الى التزام الهدوء وعدم مهاجمة قوات الشرطة، غداة ليلة من التوتر الشديد بين السود والشرطة اثر مجزرة دالاس.

واعتقلت قوات الشرطة الاميركية اكثر من 200 شخص في مدن عدة شهدت تظاهرات ليلة السبت الاحد، هاجم خلالها سكان من السود الشرطة، حسب ما افادت الشرطة ووسائل الاعلام.

وقال اوباما في تصريح صحافي في ختام لقاء مع رئيس الحكومة الاسبانية ماريانو راخوي في مدريد "ان العنف ازاء عناصر الشرطة جريمة لا بد من ان تلقى العقاب. ان عدم الاقرار بان غالبية عناصر الشرطة يقومون بعملهم بشكل جيد جدا انما يفقدنا الكثير من الحلفاء المؤيدين للاصلاحات".

وجرت عمليات التوقيف بعد 48 ساعة على قيام جندي سابق اسود باطلاق النار على عناصر الشرطة في دالاس ما ادى الى مقتل خمسة منهم واصابة سبعة اخرين بجروح.

واراد المتظاهرون ليلة السبت تكريم الاسودين اللذين قتلا على ايدي عناصر الشرطة في لويزيانا ومينيسوتا من دون ان يشكلا اي تهديد، وتم تصوير الحادثتين من قبل هواة. وقد اثار عرض الشريطين موجة غضب عارمة على عناصر الشرطة خصوصا بين السكان السود.

وفي سانت بول في ولاية مينيسوتا اصيب 21 شرطيا بجروح ليلة السبت الاحد.

واضاف اوباما في تصريحه "ان لزوم الجدية والاحترام  يسهل تعبئة المجتمع الاميركي للتمكن من احداث تغيرات فعلية".

كما دعا اوباما المنظمات التي تمثل الشرطة لان "تتفهم الاحباط" الذي شعر به المقربون من ضحايا عنف الشرطة.

وتابع الرئيس الاميركي "اريد ان يستمع الجميع الى بعضهم البعض. وعندما توافق منظمات الشرطة على ان هناك مشكلة  بحاجة لحل، فان الحل عندها يصبح اقرب".

وكان من المقرر ان يبقى اوباما في اسبانيا حتى مساء الاثنين، الا انه قرر المغادرة مساء الاحد والعودة الى بلاده بعد احداث دالاس.

 

×