شن مقاتلو حركة الشباب الاسلامية المتطرفة في الاشهر الاخيرة الماضية هجمات عدة على مواقع للشرطة قرب الحدود الصومالية

حركة الشباب الاسلامية تهاجم مركزا للشرطة شمال شرق كينيا

هاجم اكثر من مئة من عناصر حركة الشباب الاسلامية في الصومال، ليل الجمعة السبت، مركزا للشرطة شمال شرق كينيا، وأصابوا شرطيا واحدا بجروح، واستولوا على اسلحة وذخائر، كما اعلنت الشرطة الكينية.

وقد وقع الهجوم على مركز ديف في منطقة واجير، القريبة من الحدود الصومالية، في حوالى الساعة الاولى فجرا.

وقال قائد الشرطة الكينية جوزف بواني ان "عناصر الشرطة تصدوا لعناصر حركة الشباب وحملوهم على التراجع، على رغم ان عددهم يفوق المئة، وقد جاءوا على متن ثلاث شاحنات، وعلى رغم لجوئهم الى القصف الكثيف من مدافع الهاون".

وذكر مصدر في الشرطة طلب التكتم على هويته، ان المهاجمين استولوا على 13 بندقية من نوع آي.كاي-47 الهجومية وعلى اكثر من 10 الاف طلقة وعلى بزات عسكرية.

تعرض مركز ديف في نيسان/ابريل لهجوم، واصيب آنذاك ثلاثة من عناصر الشرطة بجروح. وسرقت آلية ايضا خلال الهجوم الذي شارك فيه حوالى مئة من مقاتلي حركة الشباب الاسلامية التي تدور في فلك تنظيم القاعدة.

 

×