الامين العام للحلف الاطلسي ينس ستولتنبرغ خلال اجتماع في مقر الحلف ببروكسل في 15 يونيو 2016

وارسو تتحول الى حصن منيع قبل قمة الاطلسي

قبل ثلاثة ايام من قمة حلف شمال الاطلسي ووصول ابرز القادة الغربيين تحول وسط وارسو الثلاثاء الى حصن منيع مع تطبيق اجراءات امنية مشددة.

وعلى ضفاف نهر فيستولا الذي يمر عبر وارسو تقوم شرطة الخيالة بتسيير دوريات على الشواطىء الرملية. ووراء الحانات على الساحل وضعت العشرات من الحواجز الحديدية.

خلال ساعات اقيم جدار حديدي بارتفاع مترين حول الاستاد الوطني حيث ستعقد اجتماعات قمة الحلف الاطلسي ال27. ونشرت عناصر من الشرطة كل 10 امتار على جانب الاستاد المطل على النهر.

واعتبارا من الخميس تغلق الجسور حول الاستاد والشوارع في وسط المدينة امام حركة السير.

وقمة الحلف التي وصفتها السلطات البولندية بانها الاكبر في تاريخ المؤسسة، ستضم 18 رئيسا و21 رئيس حكومة و41 وزير خارجية و39 وزير دفاع.

واضافة الى اعضاء الحلف سيحضر قادة الاتحاد الاوروبي والدول الشريكة مثل جورجيا واوكرانيا وافغانستان.

وتضم الوفود اكثر من 2200 عضو ويتخطى عدد الصحافيين المعتمدين الالفين.

ويتوقع ان يشعر الرئيس الاميركي باراك اوباما بانه في دياره. وقال الملحق الصحافي للسفارة الاميركية في وارسو لوكالة فرانس برس ان ضيوفه حرصوا على ان يكون داخل الاستاد غرفة صممت على شكل المكتب البيضوي في البيت الابيض.

 

×