شرطيون في مكان تفجير انتحاري الثلاثاء في اندونيسيا

هجوم انتحاري على مركز للشرطة في اندونيسيا

اعلن مسؤولون ان انتحاريا على دراجة نارية قام بتفجير نفسه امام مركز للشرطة الاندونيسية الثلاثاء مما ادى الى اصابة شرطي بجروح.

ووقع الهجوم في مدينة سولو مسقط رأس الرئيس جوكو ويدودو الذي يستعد للتوجه اليها ليمضي عيد الفطر مع عائلته.

وسلطات البلد الذي يضم اكبر عدد من المسلمين في العالم في حالة تأهب قبل عيد الفطر بسبب مخاوف من هجمات مرتبطة بناشطين اسلاميين بعد عمليتهم الدامية في جاكرتا في كانون الثاني/يناير الماضي. 

وصرح الناطق باسم الشرطة الوطنية بوي رافلي امار ان المهاجم تمكن صباح الثلاثاء من الوصول الى باحة مقر قيادة الشرطة في سولو في جزيرة جاوا حيث تلا آيات قرآنية.

وقام بتفجير نفسه عندما اعترض شرطي طريقه. واصيب الشرطي بجروح في عينه ويعاني من حروق.

وقال الناطق لقناة "مترو تي في" ان المهاجم "ادعى انه يريد الذهاب الى مقهى قيادة الشرطة ثم اقتحم المكان بدراجة نارية وقام بتفجير نفسه"، موضحا ان التفجير ادى الى مقتل المهاجم واصابة شرطي بجروح.

وتشتبه الشرطة بان المهاجم هو نور الرحمن الذي ينتمي الى شبكة بحر النعيم الجهادي الاندونيسي الذي يقاتل في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.

وكان نور الرحمن افلت من عملية لمكافحة الارهاب نفذتها قوات الامن قبل رأس السنة تماما. وقد اعلنت السلطات انها احبطت في هذه العملية عدة خطط لشن اعتداءات.

ودعا الرئيس ويدودو الثلاثاء الاندونيسيين الى التزام الحذر واليقظة. وقال "ندعو الشعب الى التزم الهدوء (...) لنواصل التركيز على صيامنا وعدم الخوف في مواجهة مثل هذه الاعمال الارهابية". 

واضاف "امرت قائد الشرطة بملاحقة الشبكة المرتبطة بهذا التفجير وتوقيفها".

وكشفت سلسلة هجمات مسلحة وانتحارية في 14 كانون الثاني/يناير لتأثير المتزايد لتنظيم الدولة الاسلامية في اندونيسيا. وقتل اربعة مدنيين واربعة مهاجمين في هذه الهجمات التي اعلن التنظيم الجهادي مسؤوليته عنها.

 

×