اظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه السبت ان غالبية اليونانيين يؤيدون بقاء بلادهم في الاتحاد الاوروبي ولا يرغبون في اجراء استفتاء على غرار بريطانيا

استطلاع: اليونانيون يؤيدون البقاء في الاتحاد الاوروبي ويرفضون اجراء استفتاء

اظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه السبت ان غالبية اليونانيين يؤيدون بقاء بلادهم في الاتحاد الاوروبي ولا يرغبون في اجراء استفتاء على غرار بريطانيا. 

وردا على سؤال هل يؤيدون اجراء استفتاء، اجاب 54 بالمئة من المستطلعين "كلا"، و38 بالمئة "نعم"، فيما امتنع 8 بالمئة عن التصويت، بحسب ما اظهر الاستطلاع الذي اجرته مؤسسة "الكو" وشمل ألف شحص بين 27 و30 حزيران/يونيو ونشرته صحيفة "بارابوليتيكا".

واشار الاستطلاع الى ان 48,3 بالمئة من المستطلعين "يؤيدون بقاء" بلادهم في الاتحاد الاوروبي، وأن 39,4 بالمئة "يؤيدون الخروج" منه، فيما امتنع 12,3 عن الاجابة. 

وفقد كثير من اليونانيين الذين يعتبرون عادة مؤيدين للاتحاد الاوروبي، الثقة بالاتحاد بعد سبع سنوات من اجراءات التقشف القاسية التي فرضها دائنو اليونان (الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي).

وجاء الاستطلاع الذي اجرته "الكو" بعد سنة من استفتاء نظمه في 5 تموز/يوليو 2015 حزب "سيريزا" اليساري الحاكم في شان اجراءات التقشف التي اقترحها انذاك دائنو اليونان. 

وصوت 62 بالمئة من اليونانيين آنذاك ضد الاجراءات المقترحة، وذلك استجابة منهم لطلب رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس الذي اوضح ان "التصويت بـ+كلا+ لا يعني انفصالا عن اوروبا بل عودة الى اوروبا القيم والديموقراطية".  

وبعد اسبوع، اضطر تسيبراس الى الموافقة على السير باجراءات التقشف لان اليونان كانت على شفير الانهيار.

 

×