دعت ثلاثون شخصية تنتمي الى الاوساط الثقافية والمجتمع المدني والسياسي في مقالة نشرتها الاحد سبع صحف اوروبية ينها صحيفة "جورنال دو ديمانش" الفرنسية الى "اعادة ابتكار اوروبا"

ثلاثون شخصية توجه نداء "لاعادة ابتكار اوروبا"

دعت ثلاثون شخصية تنتمي الى الاوساط الثقافية والمجتمع المدني والسياسي، في مقالة نشرتها الاحد سبع صحف اوروبية، بينها صحيفة "جورنال دو ديمانش" الفرنسية، الى "اعادة ابتكار اوروبا".

وكتب موقعو المقالة "نحترم تصويت المواطنين البريطانيين، ونأسف له. لكن من المهم جدا ألا ندع خروج بريطانيا يحرف طاقتنا عن مسارها. بل على العكس، يمكن ان يكون التصويت وسيلة يتعين استخدامها لانعاش هذه الطاقة. وعلى الاوروبيين ان يعيدوا ابتكار انفسهم، ومواجهة التحديات الجماعية الكبيرة".

وتتضمن هذه المقالة التي اعدها غيوم كلوسا، مؤسس مركز "يوروبا نوفا" للدراسات، "خريطة طريق من اجل نهضة اوروبية جديدة". وتتمحور هذه الخريطة التي يمكن تطبيقها اعتبارا من الخريف المقبل، حول عدد من المبادرات الملموسة: 

1- تعزيز الديموقراطية والثقافة المدنية الاوروبية؛

2- مرحلة جديدة على صعيد الامن والدفاع والحماية المدنية للمواطنين الاوروبيين؛

3- استراتيجية لاستضافة اللاجئين وادماجهم، والا بخلاف ذلك  تهيئة الشروط لعودتهم على المدى البعيد الى بلدانهم.

4- سياسة صناعية اوروبية جديدة تقوم على نمو يراعي البيئة، وقادر على تحديث اقتصادنا واستحداث فرص عمل في اقرب وقت؛

5- انجاز انشاء منطقة اليورو، حتى تؤدي عملها بنشاط وحيوية، وليس كآلة تزيد من عدم المساواة

6- انشاء "مركز تبادل الطلبة والاساتذة بين الجامعات" (ايراسموس) ليضم الشبان من الجيل نفسه.

وقد نشرت هذه المقالة في وقت واحد صحيفة "جورنال دو ديمانش" و"بيلت ام سونتاغ" (المانيا) و"لو سوار" (بلجيكا) و"لا ستامبا" (ايطاليا) و"بوبليكو" (البرتغال) و"تاغبلات" (اللوكسبورغ) و"غازيتا فيبورزا" (بولندا).

وبين الموقعين المفوض الاوروبي السابق والوزير السابق ميشال بارنييه، ودانيال كوهن-بنديت، ويوشكا فيشر، وزير الخارجية الالماني السابق، والكاتب الايطالي روبرتو سافيانو وعالم الرياضيات الفرنسي سيدريك فيلاني.

واضافت المقالة "حتى يتحقق طموحنا، نطلب منكم يا مواطني بلداننا في الاتحاد، ان تولوا هذه المبادرة عنايتكم: ناقشوها، عارضوها او اكملوا مقترحاتنا. يجب ان يعود الاتحاد الاوروبي الشغل الشاغل للجميع، وليش الشغل الشاغل للذين يريدون تدميره".

 

×