اندلاع النيران في موقع تفجير في حرم فندق ناسا هبلود في مقديشو في 25 يونيو 2016

خمسة قتلى على الاقل في هجوم لحركة الشباب الاسلامية على فندق في مقديشو

قتل خمسة اشخاص على الاقل في هجوم جديد السبت لمتمردي حركة الشباب الاسلامية على فندق في العاصمة الصومالية، نفذوه باسلوبهم المعهود: تفجير سيارة مفخخة ثم قيام مجموعة مسلحة باقتحام المبنى. 

فقرابة الساعة 16,30 (13,30 ت غ) هز انفجار قوي العاصمة الصومالية نتج من تفجير المتمردين لسيارة مفخخة يقودها انتحاري في حرم فندق ناسا هبلود الواقع في القسم الجنوبي من المدينة.

ولاحقا، سمع مصور لوكالة فرانس برس وشهود اصوات عيارات نارية من اسلحة رشاشة من جهة الفندق، في مؤشر الى ان المهاجمين نجحوا في اقتحامه.

وقال المسؤول في الشرطة ابراهيم محمد لفرانس برس "ما نعلمه ان هناك خمسة قتلى على الاقل بينهم ثلاثة حراس امنيين"، لافتا الى "اصابة ستة اشخاص اخرين".

وفي الساعة 19,00 ومع هبوط الليل على العاصمة الصومالية، كانت عيارات ارية متقطعة لا تزال تسمع من جهة الفندق بحسب شهود.

وتعذر حتى المساء معرفة ما اذا كان مهاجم او اكثر لا يزالون متحصنين في الفندق الذي عادة ما يرتاده سياسيون وصوماليون يقيمون في الخارج.

لكن المسؤول في الشرطة ابراهيم محمد اكد ان "قوات الامن نجحت في اقتحام الفندق وهي في صدد انجاز مهمة تأمينه".

وكانت السلطات سارعت بعيد الهجوم الى اغلاق الطرق المؤدية الى موقعه ومنع الصحافيون من الاقتراب.

وقال الشاهد آدن ابراهيم لفرانس برس ان عددا غير محدد من الاشخاص تمكنوا من الفرار من الفندق خلال الهجوم بفضل باب يقع في الجهة الخلفية للمبنى.

وعلى جري عادتهم، تبنى المتمردون الاسلاميون الهجوم فيما كان لا يزال مستمرا، وذلك في بيان بث على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت الحركة ان "عناصر مدججين بالسلاح من كوماندوس المقاتلين الشباب شنوا هجوما منسقا على فندق ناسا هبلود بعد ظهر اليوم"، مضيفة ان الهجوم بدأ بانفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري للسماح للمجموعة المهاجمة التي لم يعرف عدد افرادها بدخول الفندق.