رئيس البرلمان الاوروبي مارتن شولتز مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في بروكسل 23 يونيو 2016

رئيس البرلمان الاوروبي يفشل في جمع الرئيسين الفلسطيني والاسرائيلي في بروكسل

افادت مصادر متطابقة في بروكسل الخميس ان رئيس البرلمان الاوروبي مارتن شولتز فشل في جمع الرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين ونظيره الفلسطيني محمود عباس خلال وجودهما في الوقت نفسه في العاصمة البلجيكية.

وقال مصدر في محيط شولتز لوكالة فرانس برس عصر الخميس "لم يحصل اللقاء بسبب عدم تطابق المواعيد".

وكان رئيس البرلمان الاوروبي اعلن الاربعاء في مؤتمر صحافي مع ريفلين انه يأمل "بجمعهما داخل البرلمان الاوروبي" .

وكان ريفلين القى خطابا الاربعاء امام النواب الاوروبيين ثم لبى دعوة للعشاء وجهها اليه شولتز مساء اليوم نفسه، في حين ان عباس وصل الى بروكسل في اليوم نفسه.

ومما قاله شولتز الاربعاء "لا اعتقد انهما سيغادران ركضا لذلك سابذل كل جهدي لجعلهما يلتقيان".

الا ان عباس وريفلين لم يلتقيا لا الاربعاء ولا الخميس.

وقال مصدر فلسطيني لوكالة فرانس برس "ان الرئيس عباس مستعد للالتقاء باي شخصية اسرائيلية تعمل من اجل السلام، الا انه من الضروري الاعداد للقاء، الامر الذي لم يحصل، ولا يمكن الاعداد له عبر وسائل الاعلام".

وبعد ان يوجه كلمة الى النواب الاوروبيين الخميس يلتقي عباس رئيس مجلس الاتحاد الاوروبي دونالد توسك على ان يفتتح في وقت لاحق المقر الجديد لسفارة فلسطين في بروكسل.

والقى الرئيس الاسرائيلي اللوم على عباس لعدم حصول اللقاء. وقال "شخصيا اجد غريبا ان يرفض عباس على الدوام الالتقاء بمسؤولين اسرائيليين، وان يتوجه دائما الى المجتمع الدولي طالبا المساعدة" في اشارة الى المبادرة الفرنسية لعقد مؤتمر دولي للسلام، الامر الذي ترفضه اسرائيل بشدة.

وينتمي الرئيس الاسرائيلي الى حزب الليكود اليميني على غرار رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو.

ولا يؤيد ريفلين حل الدولتين الاسرائيلية والفلسطينية بل يفضل عليه خيار اقامة دولة واحدة بقوميتين.