باكستانيون يكرمون ذكرى المنشد الصوفي امجد صابري الذي غتيل في اسلام اباد الاربعاء 22 يونيو 2016

اغتيال منشد صوفي شهير في باكستان

قتل مجهولون منشدا صوفيا باكستانيا شهيرا في مدينة كراتشي في ما اعتبرته الشرطة الاربعاء انه "عمل ارهابي".

وكان امجد صابري البالغ من العمر 45 عاما يقود سيارة برفقة احد اقاربه عندما اقترب مسلحان على متن دراجة نارية منهما. وقال مفتش الشرطة فاروق سنجراني ان المسلحين اطلقا النار عليهما.

وقال مصدر طبي ان المنشد الذي اصيب بخمس رصاصات توفي لدى وصوله الى المستشفى، بينما ما يزال قريبه في حالة حرجة.

من جهته، قال ضابط الشرطة مقدس حيدر "انها عملية استهداف وعمل ارهابي".

وكان صابري "قوالا" من كلمة "قوالي"، وهي الشكل التقليدي للموسيقى الدينية الاسلامية الشعبية في جنوب آسيا، ويعود تاريخها الى القرن الثالث عشر.

ويرتبط هذا الشكل من الموسيقى بالصوفية التي يعتبرها بعض المتطرفين الاسلاميين مثل حركة طالبان بانها من الشرك.

وشنت طالبان وغيرها من المتطرفين سلسلة هجمات في السنوات الاخيرة ضد المساجد والمزارات الصوفية.

يذكر ان انفجارا استهدف ضريح "داتا داربار" في لاهور اسفر عن مقتل أكثر من 40 شخصا.

وارتفع العديد من الاصوات الاربعاء منددة بقتل صابري.

وكتب رئيس البرلمان الباكستاني سردار عياض صادق على موقع تويتر"صدمت بشكل رهيب لمقتله. مثواه الجنة".

كما قال مصطفى قادري من منظمة العفو الدولية "هذه ليست مجرد جريمة لكنها هجوم ضد ثقافتنا وتراثنا" معربا عن "الصدمة والحزن لمقتل امجد صبري".

 

×