تجربة اطلاق صاروخ بالستي من غواصة تحت الماء في كوريا الشمالية 23 ابريل 2016

بيونغ يانغ تعد كما يبدو لاطلاق صاروخ جديد متوسط المدى

تعد كوريا الشمالية كما يبدو لاطلاق صاروخ جديد متوسط المدى، بعد فشل مجموعة من التجارب على هذا السلاح الذي من شأنه ان يهدد القواعد الاميركية في غوام بالمحيط الهادىء، كما ذكرت الثلاثاء وسائل اعلام كورية جنوبية ويابانية.

ونقلت وسائل الاعلام عن كبار المسؤولين قولهم ان بيونغ يانع ركزت على ما يبدو صاروخ موسودان على ساحلها الشرقي.

وقد اخفقت كوريا الشمالية اربع مرات هذه السنة في اطلاق الصاروخ موسودان الذي يتراوح مداه من 2500 الى 4000 كلم. ويمكن ان يصل الى كوريا الجنوبية واليابان وجزيرة غوام ايضا، في افضل الاحتمالات.

وذكر مسؤول حكومي طالبا عدم كشف هويته لوكالة يونهاب الكورية الجنوبية للانباء، "رصدنا مؤشرات تفيد ان كوريا الشمالية ركزت ما يمكن ان يكون صاروخ موسودان".

وفي اليابان، نشرت وكالة كيودو للانباء وشبكة "ان.اتش.كاي" معلومات مماثلة.

ورفضت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية تأكيد هذه المعلومات، موضحة انها "تتابع الوضع عن كثب".

ويمنع عدد كبير من قرارات مجلس الامن الدولي كوريا الشمالية من استخدام تكنولوجيا الصواريخ. إلا ان بيونغ يانغ تدأب على اطلاق صواريخ قصيرة المدى تسقط في بحر اليابان الذي يسمى ايضا البحر الشرقي.

ولم تنجح ابدا اي عملية لاطلاق الصاروخ موسودان الذي كشفت كوريا الشمالية عن وجوده في 2010.

واعتبر فشل عمليات الاطلاق الثلاث في نيسان/ابريل نكسة للمؤتمر التاريخي للحزب الواحد في كوريا الشمالية مطلع ايار/مايو الذي كان سيحتفل بانجازات النظام.

وانتهت التجربة الرابعة اواخر ايار/مايو بالفشل ايضا على ما يبدو.

 

×