عمر متين منفذ مجزرة اورلاندو

القضاء الاميركي سيكشف آخر مقتطفات مطلق النار في اورلاندو

ستكشف السلطات الاميركية الاثنين مقتطفات مكتوبة من اخر مكالمات هاتفية بين الشرطة والرجل الذي اطلق نار داخل ملهى ليلي للمثليين في اورلاندو، ما اسفر عن 49 قتيلا و53 جريحا.

وقالت وزيرة العدل الاميركية لوريتا لينش لشبكة سي ان ان "غدا، سننشر عددا من المقتطفات المكتوبة من مكالمات (هاتفية جرت) بين القاتل وشرطة اورلاندو في تلك الليلة في الملهى".

وفجر الاحد 12 حزيران/يونيو، اطلق عمر متين النار على رواد ملهى "بالس" للمثليين قبل ان يتبادل اطلاق النار مع الشرطة. وقد احتجز رهائن في المراحيض ثم اتصل برقم الطوارىء 911 قبل ان يعاود الاتصال به. وفضلت الشرطة عندها التفاوض مع متين ثم قررت التدخل المسلح قرابة الساعة الخامسة صباحا وانتهى الامر بقتله.

واضافت لينش التي ستتوجه الثلاثاء الى اورلاندو "جرت ثلاث مكالمات بين القاتل والمفاوضين".

وتابعت انه خلال تلك المكالمات، بايع متين تنظيم الدولة الاسلامية و"تطرق الى بعض جوانب السياسة الاميركية" من دون ان يتحدث عن ميوله الجنسية.

وقالت ايضا "ما زلنا اذن نبحث عن الاسباب التي دفعته الى اختيار هذا المكان دون سواه لشن هجومه".

واوضحت ان "ما يدفعنا الى الحد من نشر هذه المقاطع هو تجنب التسبب بمعاناة جديدة لمن كانوا معنيين بهذا العمل الرهيب".

وعمر متين اميركي مسلم من اصل افغاني. والاعتداء الذي نفذه هو الاخطر في الولايات المتحدة منذ هجمات 11 ايلول/سبتمبر.

 

×