معبر تورخام في ولاية ننغرهار بين باكستان وافغانستان السبت 18 يونيو 2016

اعادة فتح الحدود بين افغانستان وباكستان

اعيد السبت فتح المعبر الحدودي الرئيسي بين افغانستان وباكستان الذي يسلكه الالاف يوميا، بعد اغلاقه خمسة ايام وسط توتر اسفر عن العديد من القتلى والجرحى، وفق مصادر رسمية.

وقال المتحدث باسم حاكم ولاية ننغرهار عطاء الله خوجياني لوكالة فرانس برس ان "معبر تورخام اعيد فتحه هذا الصباح بعد ايام عدة من المفاوضات بين المسؤولين الافغان والباكستانيين".

واكد قائد الشرطة الحدودية في شرق افغانستان محمد ايوب حسين خيل لفرانس برس "ان الوضع عاد الى طبيعته. الافغان يعبرون الحدود لتلقي العلاج (في باكستان)، هناك عدد كبير من الناس".

لكن المسؤول اوضح ان تدابير جديدة تفرض منذ السبت على المسافرين الافغان ان يحملوا جواز سفر وتأشيرة دخول لباكستان.

وكان الافغان الذين اعتادوا التوجه الى باكستان المجاورة لتلقي العلاج الطبي بسبب افتقار المنطقة الحدودية الى البنى التحتية الكافية، يستطيعون عبور الحدود بحرية.

كذلك، اكدت السلطات الباكستانية اعادة فتح الحدود صباح السبت على طول معبر خيبر، وذلك "بعد اجتماع مساء امس بين مسؤولين افغان وباكستانيين"، وفق ما اورد مسؤول في المناطق القبلية الباكستانية.

وبدا تبادل القصف المدفعي مساء الثاني عشر من حزيران/يونيو وخلف ثلاثة قتلى وعشرين جريحا في صفوف الشرطيين الافغان. وفي الجانب الباكستاني قتل ضابط شرطة واصيب 18 بجروح بينهم 10 عناصر من قوى الامن، فضلا عن اصابة العديد من المدنيين بحسب محصلة رسمية.

واوضح المسؤول في المناطق القبلية ان "زعماء القبائل وعائلاتهم الذين يقيمون على طول الحدود وكانوا لجأوا الى المدينة بدأوا بالعودة الى قراهم".

واتهم مصدر باكستاني الافغان بانهم كانوا البادئين باطلاق النار رفضا لاشغال عند المعبر الحدودي استؤنفت السبت.

كما اعلنت الخارجية الباكستانية السبت استقبال وفد من نظيرتها الافغانية الاثنين في اسلام اباد لبحث وضع معبر تورخام، الرئيسي بين البلدين والذي يسلكه يوميا الاف الاشخاص ومئات الشاحنات. وكان اغلق لوقت قصير الشهر الفائت بسبب مواجهات مماثلة.

 

×