الرئيس اوباما ونتانياهو في واشنطن في 9 نوفمبر 2015

انتقادات لرئيس الوزراء الاسرائيلي بعد رفض اوباما زيادة المساعدات العسكرية

اتهم زعيم المعارضة في اسرائيل اسحق هرتزوغ رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو بتهديد امن البلاد بعد ان اعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما معارضته زيادة المساعدات العسكرية بقيمة 455 مليون دولار.

وتخوض الحكومتان الاسرائيلية والاميركية مفاوضات منذ اشهر لتجديد اتفاق لعشر سنوات لمنح الدولة العبرية مساعدات عسكرية اميركية.

وتمنح الولايات المتحدة حاليا اسرائيل مساعدة عسكرية سنوية بقيمة 3,1 مليارات دولار بموجب اتفاق لعشر سنوات تم توقيعه عام 2007 في عهد الرئيس جورج بوش، سلف باراك اوباما. وينتهي الاتفاق عام 2018.

واتاح التعاون العسكري الاميركي الاسرائيلي بصورة خاصة تطوير منظومة "القبة الحديدية" لاعتراض الصواريخ القريبة والمتوسطة المدى.

واعلن البيت الابيض في رسالة وجهها الى الكونغرس الثلاثاء انه يعارض زيادة قدرها 455 مليون دولار كمساعدات عسكرية مضادة للصواريخ.

وردا على ذلك، اتهم زعيم المعارضة اسحق هرتزوع نتانياهو ب "ممارسة الاعيب" في المفاوضات.

وكتب هرتزوغ على صفحته على موقع فيسبوك "اننا نفقد جزءا كبيرا من المساعدات العسكرية بسبب الاعيب نتانياهو الانانية".

وبحسب هرتزوغ فانه "في حال ترك اسرائيل دون نظام دفاع جوي في الحرب المقبلة فانه بامكاننا تشكيل لجنة تحقيق في كيفية اتخاذ نتانياهو القرارات المتعلقة بامن اسرائيل".

ومن جانبه، اكد مكتب نتانياهو في بيان انه "لم يحدث اي تخفيض في المساعدات الاميركية لاسرائيل. هناك جدال بين الكونغرس والبيت الابيض حول حجم الزيادة السنوية لبرنامج الدفاع الصاروخي".

وبحسب البيان فان المساعدات الاميركية ستزيد.

واضاف البيان انه "من غير الملائم جعل الحوار مع الولايات المتحدة اداة لشن الهجمات السياسية".

 

×