قال عناصر في الشرطة العسكرية ان نصف السجناء الافغان الذين اعتقلهم الجيش الكندي بين 2010 و2011 لم يكونوا على علاقة بتمرد طالبان واحتجزوا بعد الفترة القانونية

اتهام الشرطة العسكرية الكندية بالتستر على حالات سوء معاملة في افغانستان

قال عناصر في الشرطة العسكرية الاربعاء ان نصف السجناء الافغان الذين اعتقلهم الجيش الكندي بين 2010 و2011 لم يكونوا على علاقة بتمرد طالبان واحتجزوا بعد الفترة القانونية.

وفي رسالة مفتوحة نشرتها صحيفة "لا بريس" دان هؤلاء الافراد "رفض رئاسة اركان الشرطة العسكرية التعاون مع اللجنة المكلفة درس الشكاوى" لالقاء الضوء على حالات سوء معاملة في قاعدة قندهار جنوب افغانستان.

وبحسب عناصر الشرطة العسكرية الذين يؤكدون انهم شاهدوا ما حصل "50% من المسجونين كانوا اشخاصا عاديين وارباب عائلات ومزارعين لم تكن لديهم اي علاقة بالتمرد".

وكتبوا في الرسالة "الحقيقة هي انه لم يكن يفترض سجن هؤلاء بتاتا".

وكانوا يعتقلون لتزويد معلومات عن طالبان واحيانا يسجنون لاكثر من شهرين في حين ان القانون الكندي لا يسمح الا بالسجن 96 ساعة كحد اقصى في مثل هذه الحالات.

ورفضت وزارة الدفاع الكندية التعليق على الموضوع ردا على استفسار لوكالة فرانس برس.

 

×