السفير الإسرائيلي الى الامم المتحدة داني دانون

إسرائيل تتولى رئاسة لجنة في الأمم المتحدة للمرة الاولى

حصلت اسرائيل للمرة الاولى على رئاسة واحدة من اللجان الست الدائمة المتخصصة للجمعية العامة للامم المتحدة على الرغم من استياء الدول العربية والفلسطينيين.

وفي اطار تجديد هيئات الجمعية العامة تمهيدا لدورتها الحادية والسبعين التي تبدأ في ايلول/سبتمبر المقبل، انتخب السفير الإسرائيلي داني دانون لرئاسة اللجنة السادسة المكلفة القضايا القانونية.

وقد حصل على 109 اصوات من الدول ال193 الاعضاء في الجمعية العامة في اقتراع سري، بينما يتم انتخاب هيئات الجمعية بشكل عام بالتوافق. وحاز ترشيح إسرائيل على تأييد الولايات المتحدة ودول أوروبية.

وقال داني ياتوم للصحافيين "انني فخور جدا بان اكون اول اسرائيلي ينتخب لرئاسة لجنة". واضاف "كرئيس ساعمل مع كل الدول الاعضاء بما في ذلك تلك التي لم تصوت لي، وساواصل دعم الاهداف الحقيقية للمنظمة".

ودان مندوب فلسطين في الامم المتحدة رياض منصور انتخاب ياتوم معتبرا انه "سلبي ويشكل مصدر انقسام". ورأى ان السفير الاسرائيلي "يمثل الاحتلال ليس مؤهلا لرئاسة اللجنة السادسة"، مؤكدا ان الدول العربية ستتشاور فيما بينها لتقييم رد الفعل.

واشار الى ان المكتب الذي يساعد رئيس اللجنة يضم ممثلين عن دول مؤيدة للقضية الفلسطينية (باكستان وفنزويلا والمجر وزامبيا).

وقال منصور للصحافيين "كان يجب أن يقدموا مرشحا مؤهلا ومسؤولا وليس منتهكا كبيرا للقانون الدولي".

من جهته، قال السفير اليمني خالد اليماني الذي يرأس المجموعة العربية في الأمم المتحدة انه بعث برسالة إلى كل الدول الأعضاء للاحتجاج على انتخاب السفير الإسرائيلي.

وأضاف "لا يمكن أن نقبل بأن يكون لبلد مثل إسرائيل ينتهك القوانين الدولية والقانون الإنساني وآخر قوة استعمارية موجودة في العالم، حق في البت في قضايا قانونية في الامم المتحدة".

ورحبت البعثة الاسرائيلية في بيان "بالنجاح التاريخي لاسرائيل" التي تواجه باستمرار اعتراضا من الامم المتحدة بسبب سياستها الاستيطانية في الضفة الغربية وعملياتها العسكرية في قطاع غزة.

وقال البيان "انها المرة الاولى منذ انضمام الدولة العبرية الى الامم المتحدة في 1949 التي يتولى فيها ممثل اسرائيلي رئاسة لجنة دائمة".

وتنوي اسرائيل الاستفادة من هذا المنبر لتعزيز قرارات الامم المتحدة المتعلقة بمكافحة الارهاب. وقال دانون ان "اسرائيل في طليعة العالم للتشريع الدولي ومكافحة الارهاب". واضاف "يسرنا ان نسمح لبقية العالم بالاستفادة من معرفتنا".

وتلعب اللجان دورا استشاريا وتعد مشاريع قرارات تعرض بعد ذلك للتصويت عليها في الجمعية العامة.

 

×