الرئيس الاميركي باراك اوباما في كلمة مقتضبة مباشرة من البيت الابيض عقب هجمات اورلاندو

اوباما يصف مجزرة اورلاندو بانها عمل "ارهاب وكراهية" والاسوء بتاريخ الولايات المتحدة

ندد الرئيس الاميركي باراك اوباما الاحد بالمجزرة التي وقعت داخل ملهى في ولاية فلوريدا وخلفت خمسين قتيلا، معتبرا انها "عمل ارهاب وكراهية" والاسوء بتاريخ الولايات المتحدة.

وقال اوباما في كلمة مقتضبة مباشرة من البيت الابيض ان "اي عمل ارهاب وكراهية لا يمكن ان يغير ما نحن عليه".

واضاف "حسنا فعل الاف بي آي (مكتب التحقيقات الفدرالي) حين فتح تحقيقا في عمل ارهابي".

وامر ايضا بتنكيس جميع الاعلام على المباني الفدرالية حدادا على الضحايا.

وفي وقت سابق، اكدت تلفزيونات اميركية ان مطلق النار في مدينة اورلاندو بايع تنظيم الدولة الاسلامية في اتصال اجراه بخدمات الطوارىء الاميركية.

واضافة الى القتلى الخمسين، اسفرت المجزرة عن اصابة 53 اخرين وفق اخر احصاء للسلطات التي وجهت نداء للتبرع بالدم.