كاهن يبارك تمثال الجندي الروسي في سيمفروبول 11 يونيو 2016

القرم تدشن تمثالا لجندي مسلح يرمز لضمها الى روسيا

ازاحت سلطات القرم السبت الستار عن تمثال يمثل جنديا روسيا شديد التسليح يمثل جنود القوات الخاصة الروسية التي سيطرت على شبه الجزيرة في اذار/مارس 2014.

ولمناسبة العيد الوطني الروسي الذي يحتفل به الاحد، تم عرض التمثال البرونزي امام سكان سيمفيروبول عاصمة القرم.

نصب التمثال الذي يناهز ارتفاعه مترين في جوار برلمان القرم، ويمثل جنديا يحمل بندقية كلاشنيكوف والعديد من الذخائر متطلعا الى فتاة صغيرة تقدم اليه الورود.

وقال اوليغ بيلافنتسييف موفد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال احتفال "ندشن نصبا لجنودنا الروس العظماء، للجندي الروسي المعاصر".

واضاف كما نقلت عنه وكالة ريا نوفوستي الروسية ان هذا التمثال يمثل "قوة جنودنا الروس وهدوءهم وثقتهم بانفسهم ولباقتهم".

وفي اذار/مارس 2014، سيطرت القوات الخاصة الروسية في ثلاثة اسابيع على شبه الجزيرة الاوكرانية من دون اطلاق رصاصة واحدة، وذلك قبل اجراء استفتاء اتاح ضمها الى روسيا، بحسب موسكو.

واظهرت صور نشرها رئيس وزراء القرم سيرغي اكسيونوف على موقع فيسبوك كهنة ارثوذكس يباركون التمثال واطفالا يضعون ورودا قربه.

وقال سلافات شرباكوف الذي نحت التمثال لفرانس برس انه صمم وفق نموذج الجندي الروسي الذي شارك في عملية القوات الخاصة.

واضاف ان "الجندي الروسي يمثل الجيش الروسي، فيما تمثل الفتاة الصغيرة سكان القرم".

بلغت كلفة التمثال خمسة ملايين روبل (67 الفا و900 يورو) تم تأمينها من هبات خاصة بحسب شرباكوف.

واثر ضم القرم، فرضت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي سلسلة عقوبات على موسكو على وقع اخطر ازمة دبلوماسية بين روسيا والغرب منذ انتهاء الحرب الباردة.