تكريم ضحايا الهجوم على شارلي ايبدو في متحف الصحافة في واشنطن في 6 يونيو 2016

تكريم ضحايا الهجوم على شارلي ايبدو في متحف الصحافة في واشنطن

اقيم احتفال الاثنين في متحف للصحافة في نيويورك تكريما للصحافيين الثمانية الذين قتلوا خلال الهجوم على شارلي ايبدو الفرنسية الساخرة في كانون الثاني/يناير 2015، اضافة الى اعلاميين اخرين.

وخلال هذا الاحتفال اضيفت اسماء 20 صحافيا قتلوا العام الماضي خلال ادائهم مهامهم الصحافية على نصب مقام في نيوزيوم، وهو متحف خاص لتكريم شهداء الصحافة يقع قرب مبنى الكابيتول.

وقال جيفري هربست رئيس هذا المتحف ومديره التنفيذي ان العشرين اسما التي اضيفت وبينها اسماء صحافيي شارلي ايبدو لا تمثل سوى قسم بسيط من الصحافيين الذين قتلوا العام الماضي خلال عملهم.

واضيفت الى الحائط المقام لهذا الغرض اسماء صحافيي شارلي ايبدو وهم ستيفان شاربونييه وجورج وولنسكي وجان كابو والسا كايات وفيليب هونوريه وبرنار ماريس ومصطفى وراد وبرنار فرلاك.

واضيف ايضا اسما صحافيين اميركيين قتلا مباشرة امام عدسات التلفزيون على ايدي زميل سابق لهما كان على خلاف معهما، اضافة الى مدونين ومصورين تلفزيونيين قتلوا في بنغلادش والبرازيل وجمهورية الكونغو الديموقراطية والعراق والمكسيك وباكستان والصومال وتركيا وسوريا.

وقال هربست ان العام 2015 "كان مأسويا للغاية للصحافيين لذلك اضفنا 20 اسما وهو رقم اعلى من العادة لتمثيل كل الذين قتلوا".

وجرى هذا الاحتفال غداة مقتل الصحافي الاميركي ديفيد جيلكاي مع زميله الافغاني ذبيح الله تامانا في انفجار قذيفة بينما كانا يغطيان النزاع في افغانستان.