طلاب يتظاهرون في دكا في 7 ابريل 2016

منع اكثر من راكبين على دراجة نارية بعد هجمات اخيرة في بنغلادش

اعلنت وزارة الداخلية في بنغلادش الاثنين حظر ركوب اكثر من شخصين على الدراجات النارية بعد تكثف هجمات الجهاديين باستخدام وسيلة النقل هذه مؤخرا.

وامس، قتل ثلاثة مهاجمين على دراجة نارية زوجة ضابط كبير في قوة مكافحة الارهاب في اثناء مرافقة ابنها الى محطة لحافلة المدرسة في شيتاغونغ جنوب شرق البلد.

واوقف اربعة مشتبه بهم في الهجوم الدامي، الاخير في سلسلة اعتداءات نسبت الى اسلاميين متشددين، كما تمت مصادرة دراجة نارية ربما استخدمت في الهجوم على ما صرح رئيس شرطة المدينة اقبال بهار لوكالة فرانس برس.

استهدف الهجوم محمودة بيغوم البالغة 35 عاما، زوجة ضابط رفيع نفذ عمليات في الاشهر الاخيرة ضد مسؤولي "جماعة مجاهدي بنغلادش" الاسلامية المحلية.

واكد وزير الداخلية اسد الزمان خان ان الحكومة ستحظر اكثر من راكبين على الدراجات النارية، علما ان تجاوز هذا العدد للركاب شائع في شوارع البلد الفقير.

قال خان "لن نسمح بعد الان بركوب ثلاثة اشخاص على دراجة نارية وسنطبق هذا القرار بجميع الوسائل".

بعد ساعات على قتل زوجة الضابط، قتل مجهولون بالسلاح الابيض بقالا مسيحيا في الـ65 من العمر عاما قرب كنيسة في بلدة في عملية تبناها تنظيم الدولة الاسلامية.

في السنوات الاخيرة قتل حوالى 40 شخصا من مدونين علمانيين ومثقفين واجانب وافراد اقليات دينية بينهم صوفيون وشيعة وهندوس ومسيحيون، في عمليات نسبت الى متشددين اسلاميين، تبنت غالبيتها جماعة مجاهدي بنغلادش او عناصر تنظيمي الدولة الاسلامية اوالقاعدة في جنوب شرق آسيا.

لكن السلطات نسبت جميع اعمال القتل الى جماعة مجاهدي بنغلادش، نافية اي وجود للتنظيمين الاخرين في البلاد.

 

×