جندي في موقع انفجار سيارة مفخخة في مقديشو في 5 فبراير 2016

مقتل صحافية صومالية في مقديشو

قتلت صحافية صومالية تعمل لحساب الاذاعة العامة الاحد في مقديشو برصاص مسلحين مجهولين، وفق ما افاد زملاء لها.

وقتل مسلحون مجهولون سغال سلد عثمان التي كانت تعمل منتجة ومقدمة في اذاعة العاصمة مقديشو التابعة للحكومة قبل ان يلوذوا بالفرار، بحسب هذه المصادر.

وقال علي عبد القادر الذي يعمل بدوره في الاذاعة لفرانس برس "قتلت احدى زميلاتي سغال سلد عثمان قرب الجامعة في حي هودون. قضت على الفور والقتلة فروا بعد اطلاق النار عليها".

واضاف "لقد صدمنا باعلان موتها ونجهل لماذا قتلت".

واكد زملاء اخرون مقتل الصحافية. وقال الصحافي محمد سلد "الامر صادم. قيل لي انها كانت تدرس في الجامعة التي قتلت في جوارها. هذا فظيع".

ولم تتبن اي جهة حتى الان الجريمة.

والصومال من الدول الاخطر بالنسبة الى العاملين في وسائل الاعلام. وقتل 45 صحافيا صوماليا من دون احتساب عثمان منذ 2007 مع تنامي نفوذ حركة الشباب الاسلامية، بحسب لجنة حماية الصحافيين.

ويهاجم الاسلاميون الشباب على الدوام مسؤولين حكوميين او صحافيين. لكن رجال اعمال او سياسيين قد يستهدفون ايضا الصحافيين بسبب عدم موافقتهم على كيفية تغطية هؤلاء للاحداث.

 

×