السويسريون يرفضون بأغلبية ساحقة اقتراحا بتخصيص دخل أساسي غير مشروط لكل مواطن

السويسريون يرفضون بأغلبية ساحقة اقتراحا بتخصيص دخل أساسي غير مشروط لكل مواطن

رفض الناخبون السويسريون، اليوم الأحد، طرحا بتقديم دخل أساسي غير مشروط للمواطنين بأغلبية 76.9 في المئة مقابل 23.1 في المئة.

وكان هدف هذا التصويت الأول من نوعه في العالم أن تضمن الدولة لكل بالغ دخلا شهريا بحد أدنى 2500 فرنك سويسري (2535 دولارا أمريكيا).

وسيحصل كل طفل على 625 فرنكا. وفي الوقت ذاته، من المتوقع إلغاء المدفوعات للعاطلين عن العمل وكذلك المدفوعات الخاصة بالشؤون الاجتماعية والمعاشات.

ولن يحصل الاشخاص الذين يتقاضون رواتب كبيرة على أموال إضافية.

وبلغت نسبة المشاركة في الاستفتاء 46.9 في المئة، وذلك تماشيا مع النسبة المئوية لمشاركة المؤهلين للتصويت في الاستفتاءات المماثلة بسويسرا في السابق.

غير أن الاشخاص الذين أطلقوا المبادرة بشأن الاستفتاء أشادوا به ووصفوه بأنه "نجاح رائع" مشيرين إلى "أنه أكثر بكثير مما كنا نتوقع"، طبقا للمتحدث باسمهم مانيل هايني.

وقال هايني "هذا يعني أن الجدل مستمر. وعلى الصعيد الدولي أيضا".

من جانبه قال رئيس معهد "جي.إف.إس.بيرن" لاستطلاعات الرأي، كلود لونجشامب، لقناة "إس.آر.إف" التلفزيونية، إن السبب الرئيسي لرفض المقترح هو الحاجة إلى الوضوح والشكوك حول كيفية تمويله.

وذكر الاشخاص الذين أطلقوا المبادرة أن الدخل الاساسي سيكون رد فعل ضروريا على الثورة الرقمية الحالية التي أسفرت عن قلة الوظائف.

وتعارض الحكومة السويسرية الفكرة قائلة إن إجراءات التقشف أو رفع الضرائب، ستكون ضرورية لتمويل الفكرة.

كما تقلق الحكومة أيضا من أن فرض الدخل الأساسي سيجذب العديد من المهاجرين.

ودافعت الأحزاب اليسارية في ألمانيا وحركة "خمس نجوم" المناهضة للعولمة في إيطاليا، عن مفهوم الدخل الأساسي.

واجرت سويسرا أيضا استفتاء منفصلا على تسريع إجراءات اللجوء، توقع "جي.إف.إس.بيرن" أن تم تمريره بنسب 8.66 في المئة، وعلى إجبار المؤسسات المملوكة للدولة مثل السكك الحديدية الوطنية، على التركيز على الخدمة العامة بدلا من الأرباح، وهو ما يبدو أنه تم رفضه..