الرئيس النيجيري محمد بخاري

الرئيس النيجيري يندد بقتل مسيحية

ندد الرئيس النيجيري محمد بخاري السبت بشدة بقتل مسيحية في كانو، كبرى مدن شمال البلاد ذي الغالبية المسلمة، داعيا الى تعايش افضل بين المسيحيين والمسلمين في بلاد تشهد عنفا طائفيا.

واغتيلت بريدجت اباهيم وهي تاجرة في الرابعة والسبعين وزوجة قسيس، الخميس في سوق كوفار وامباي، وفق ما افادت الشرطة المحلية.

وندد بخاري السبت في بيان بالجريمة، داعيا السكان المحليين الى تجنب مواجهات طائفية جديدة.

وقال "فلنؤمن معا السلام لتحقيق العدالة (...) فلنتعلم احترام ايمان الاخر في شكل يعرف كل منا الاخر ونعيش معا بسلام".

واجتمع حاكم ولاية كانو عبدالله عمر غندوج ومسؤولون دينيون الجمعة للتنديد بالجريمة التي ارتكبها "رعاع" بحسب السلطات المحلية، لافتة الى اعتقال شخصين مشتبه بهما.

ونهاية ايار/مايو، قتل اربعة اشخاص على الاقل في وسط نيجيريا خلال اعمال عنف استمرت يومين اثر تصريحات لتاجر مسيحي على مواقع التواصل الاجتماعي اعتبرت مهينة للنبي محمد.

واورد التقرير السنوي لمنظمة "ابواب مفتوحة" (اوبن دورز) غير الحكومية ان 7100 مسيحي على الاقل قتلوا في انحاء العالم في 2015 "لاسباب مرتبطة بايمانهم" بينهم 4028 في نيجيريا وحدها.

ومنذ 1997، تنشر المنظمة تقريرا سنويا عن الاضطهاد الذي يتعرض له المسيحيون في العالم.

 

×