المرشحة الديموقراطية للانتخابات الرئاسية الاميركية هيلاري كلينتون في كالفر سيتي

تصعيد في الحرب الكلامية بين كلينتون وترامب

وجهت المرشحة الديموقراطية للانتخابات الرئاسية الاميركية هيلاري كلينتون الجمعة انتقادات حادة ضد المرشح الجمهوري دونالد ترامب وصلت الى حد الايحاء بانه يريد ان يصبح "دكتاتورا" بينما اكدت انها ستكون مرشحة الحزب بعد انتخابات كاليفورنيا الاسبوع المقبل.

وندد الرئيس الاميركي باراك اوباما ايضا بعدائية ترامب للمهاجرين والمسلمين والنساء معتبرا انها "تغذي الاحقاد" بين الاميركيين وتدفعهم الى البحث عن كبش فداء للتعبير عن احباطهم ومشاكلهم.

ويبدو ان كلينتون وترامب هما المرشحان اللذان سيتواجهان في السباق الاخير نحو البيت الابيض.

وترامب هو المرشح الاوحد للحزب الجمهوري وبدات كلينتون تتخذ موقف الفائز بترشيح الحزب الديموقراطي.

وقالت كلينتون امام بضع مئات من المؤيدين في جامعة في مدينة كالفر سيتي بكاليفورنيا "نريد من الجميع القدوم في السابع من حزيران/يونيو".

وتابعت وسط الهتاف "اذا سارت الامور كما يجب فسيكون لي شرف ان اصبح مرشحة الحزب الديموقراطي للانتخابات الرئاسية اعتبارا من الثلاثاء".

وتنظم انتخابات تمهيدية للحزب الديموقراطي في ست ولايات الثلاثاء من بينها كاليفورنيا ونيوجيرسي. وباتت كلينتون على وشك جمع العدد الكافي من المندوبين لكسب بطاقة الحزب امام منافسها اليساري بيرني ساندرز.

وقام ساندرز بحملة مكثفة في كاليفورنيا حيث يامل بتحقيق معجزة بفوزه بكل الانتخابات التمهيدية المتبقية وان يقرر المندوبون غير المتلزمين من كبار المسؤولين في الحزب الذين يحق لهم التصويت للمرشح الذي يريدونه ان يدعموه هو.

الا ان كلينتون بالكاد اتت على ذكر ساندرز، مفضلة التركيز على شن حملة ضد ترامب في محطاتها الاربع في كالفر سيتي ووستمنستر وسانتا آنا وسان بيرناردينو.

وقالت "دونالد ترامب غير مؤهل ليكون الرئيس والقائد الاعلى".

وعبرت عن صدمتها لخطاباته السياسية والمحت الى انه يحيد عن المبادئ الديموقراطية.

وقالت في سان بيرناردينو "نريد انتخاب رئيس وليس دكتاتور".

- "مستعدة للقيادة" -

وانتقدت كلينتون ايضا شخصية ترامب وافتقاره لاي سياسة اجنبية متناسقة مضيفة ان "طباعه لا تتلاءم" مع منصب الرئاسة وانه غير مستعد لقيادة الولايات المتحدة.

وقالت وزيرة الخارجية السابقة "انه يسترسل في الانتقادات والخلافات الشخصية والكذب الصريح وهو ما لا يمكن ان تقبله امتنا من القائد الاعلى".

وانضم اكثر من 12 امراة من ممثلات في هوليوود واعضاء في الكونغرس وغيرهن الى كلينتون على المسرح في كالفر سيتي تعبيرا عن تاييدهن.

وقالت النائب الديموقراطية ليندا سانشيز "انها لا يستهان بها وهي مستعدة للقيادة".

وبينما صعدت كلينتون حملتها ضد ترامب لم يتردد هذا الاخير في اتهامها بعدم النزاهة وبانها "محتالة".

الا ان ترامب الذي يواجه انتقادات بالعنصرية وبالعداء للاجانب، زاد من حدة الجدل الجمعة عندما اشاد بمؤيد اسود خلال تجمع في ردينغ بولاية كاليفورنيا.

وقال ترامب "انظروا الى مؤيدي الاسود هنا. انظروا اليه. الست الاعظم؟".

وشددت المتحدثة باسم حملة ترامب هوب هيكس ان "الامر لم يكن يتضمن اي سوء نية بالطبع".

- صدامات في تجمع لترامب -

وصف المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الاميركي دونالد ترامب الجمعة ب"الرعاع" الذين هاجموا مؤيديه امام لقاء انتخابي في ولاية كاليفورنيا قبل يوم.

وكتب ترامب في تغريدة "لقاء الامس في سان خوسيه كان عظيما. تاييد وحماس كبير في القاعة وحشد كبير. اما في الخارج فقامت مجموعة من الرعاع باحراق العلم الاميركي".

وقال في تغريدة اخرى "امسية رائعة في سان خوسيه باستثناء الرعاع. انصاري اقوى بكثير لو ارادوا لكنهم لحسن الحظ ليسوا عدائيين".

ووقعت صدامات عنيفة بين مؤيدي ترامب ومعارضين له خارج عدد من لقاءاته الانتخابية في الاسابيع الاخيرة اذ يثير خطابه المعادي للنساء والمسلمين والمتحدرين من اميركا اللاتينية غضب عدد كبير من الناس في الولايات المتحدة.

وتنظم ولاية كاليفورنيا التي تعتبر الاكبر من حيث عدد السكان في الولايات المتحدة وحيث يفوق عدد المتحدرين من اميركا اللاتينية عدد البيض انتخابات تمهيدية الثلاثاء.

وقد عبر عدد كبير من المتحدرين من اصل لاتيني عن غضبهم لتصريحات ترامب التي وصف فيها مهاجرين مكسيكيين بانهم "مغتصبين" وتعهده ببناء جدار على طول الحدود الجنوبية للولايات المتحدة.

وصعد ترامب حملته الجمعة ضد القاضي الذي يتولى القضية التي رفعها طلاب سابقون في جامعة ترامب التي لم تعد موجودة اليوم ضد قطب الاعمال الملياردير. ويقول الطلاب ان البرنامج كان ضربا من الاحتيال.

ويصر ترامب على ان كون القاضي يتحدر من اصل مكسيكي سيحول دون تمتعه بالحيادية.

وقال ترامب لصحيفة "وول ستريت جورنال" ان هناك "تضاربا واضح في المصالح" بالنسبة الى القاضي غونزالو كوريال الذي ولد لوالدين هاجرا من المكسيك.