محادثات ثنائية بين وزيري الخارجية الاميركي جون كيري والايراني محمد جواد ظريف في فيينا في 17 مايو 2016

واشنطن تعترف بحذف مقاطع من شريط فيديو حول مباحثات سرية مع طهران

اقرت وزارة الخارجية الاميركية بانها حذفت مقاطع من فيديو المؤتمر الصحافي اليومي حيث كانت المتحدثة باسمها آنذاك تشير الى مباحثات سرية بين الولايات المتحدة وايران والتي سبقت مفاوضات دولية اوسع حول برنامج طهران النووي.

وطلب المتحدث الحالي باسم وزارة الخارجية جون كيربي من قانونيين في الخارجية التحقيق في الامر بعد ان لاحظ جيمس روزن مراسل "فوكس نيوز" ان سؤالا طرحه في كانون الاول/ديسمبر 2013 لم يرد في الشريط المحفوظ في ارشيف الوزارة.

وقال كيربي الاربعاء "ان الغاء قسم من الفيديو بشكل متعمد لم يكن مطابقا لالتزام وزارة الخارجية من ناحية الشفافية والمسؤولية حيال الرأي العام".

واوضح ان موظفا في المكتب الاعلامي تلقى اتصالا من زميل طلب منه حذف مقاطع من الشريط وانه يجهل الجهة التي تقف وراء هذا الطلب.

وقال كيربي الذي التحق بالخارجية في ايار/مايو 2015 "نجهل من قدم هذا الطلب (...) والاسباب وراء الطلب".

وكشف عن هذا الفيديو الشهر الماضي في وقت تدافع فيه الحكومة الاميركية عن الاتفاق المبرم بين ايران والدول العظمى في تموز/يوليو 2015 حول برنامج طهران النووي.

والاتفاق المطبق منذ 16 كانون الثاني/يناير ينص على رفع العقوبات التي تخنق اقتصاد ايران مقابل مراقبة دولية لبرنامجها النووي.

لكن المعارضين للرئيس باراك اوباما يؤكدون ان البيت الابيض خدع الرأي العام حول مضمون الاتفاق.

وفي الفيديو الذي حذفت منه مقاطع يبدو ان المتحدثة آنذاك جنيفر بساكي تؤكد لروزن ان ممثلين عن الوزارة تستروا عمدا عن هذه المباحثات السرية.

وكان الصحافي يسأل بساكي حول ما ذا كانت وزارة الخارجية قد كذبت على الصحافيين عندما لم تكشف عن وجود مباحثات سرية مع ايران قبل المفاوضات الدولية.

واجابت المسؤولية التي حذف ردها لاحقا من الفيديو "جيمس اعتقد ان هناك اوقاتا تحتاج فيها الدبلوماسية الى سرية لاحراز تقدم. وهذا مثال جيد على ذلك".

ونفت بساكي التي تتولى اليوم منصب المسؤولة الاعلامية للبيت الابيض بان تكون وراء هذا القرار. وكتبت في تغريدة مساء الاربعاء "لم اكن على علم ولم اوافق ولم اعدل في مضمون المؤتمر الصحافي حول اي موضوع عندما كنت في وزارة الخارجية".

 

×