مارة وسط دمار هائل في يوكسيكوفا في 30 مايو 2016

السكان يعودون الى بلدة تركية مدمرة بعد رفع حظر التجول

عاد سكان بلدة يوكسيكوفا في جنوب شرق البلاد الى بلدتهم المدمرة الاثنين بعد ان رفعت السلطات جزئيا حظر التجول الذي استمر اكثر من شهرين عقب عملية واسعة شنها الجيش التركي ضد المسلحين الاكراد. 

وقالت مقاطعة هاكاري في بيان ان حظر التجول في يوكسيكوفا المفروض منذ 13 اذار/مارس، رفع من الساعة السادسة صباحا حتى الثامنة مساء بالتوقيت المحلي (03,00 الى 17,00 ت غ)، وسيتم تمديد هذه الساعات خلال شهر رمضان المقبل. 

وعقب اعلان رفع حظر التجول جزئيا، عاد مئات السكان الى بلدتهم الواقعة على الطرف الجنوبي الشرقي من تركيا على الحدود مع ايران والعراق، بحسب مصور وكالة فرانس برس. 

وفي بعض الشوارع كان المشهد كارثيا، حيث تحولت بعض المباني الى جبال من الانقاض بينما لحقت اضرار جسيمة ببعضها الاخر. وفي مكان اخر سار شاب عبر الدمار رافعا يده باشارة النصر. 

وقال مكتب محافظ هكاري انه بفضل "العمليات الناجحة" التي قام بها الجيش، سيتمكن السكان مرة اخرى من العيش في "سلام وهدوء". واكدت ان المدارس المغلقة منذ 14 اذار/مارس ستعيد فتح ابوابها. 

وشن الجيش التركي عمليات طويلة وفرض حظرا للتجول على عدد من البلدات والمدن للقضاء على مسلحي حزب العمال الكردستاني واخراجهم من المدن في المناطق الجنوبية الشرقية. 

وقال نائب رئيس الوزراء نعمان كورتولموش الاثنين ان 6320 مبنى تضررت او دمرت عقب الاشتباكات في خمس مناطق من بينها يوكسيكوفا، وان اعادة البناء ستكلف مليار ليرة تركية (340 مليون دولار/303 مليون يورو). 

وذكر الاعلام المحلي ان عملية اعادة الاعمار ستبدأ الان في يوكسيكوفا بقروض دون فوائد.

 

×