البابا يحمل سترة نجاة خلال لقائه اطفالا ومنهم من المهاجرين في الفاتيكان السبت 28 مايو 2016

البابا يلتقي اطفالا نجوا من غرق مراكب تقل مهاجرين

استقبل البابا فرنسيس السبت في الفاتيكان اطفالا قضى ذووهم في البحر المتوسط في حوادث غرق مراكب تقل مهاجرين، مبديا قلقه حيال المصير الذي يواجهه "اطفال كثيرون".

كذلك، التقى البابا شبانا ايطاليين القوا عشرات البالونات البيضاء في حرم الفاتيكان تضامنا مع المهاجرين.

وعرض فرنسيس للاطفال سترة نجاة برتقالية اوضح انها كانت تعود الى طفلة غرقت في البحر وتسلمها من مسعف كان يبكي لانه لم يتمكن من انقاذها.

وقال "حمل الي (المسعف) هذه السترة وقال باكيا: ابتي لقد فشلت. كانت هناك طفلة بين الامواج ولم اتمكن من انقاذها. كل ما بقي منها هو سترة النجاة هذه".

واضاف البابا مخاطبا الاطفال "لا اريد ان اشعركم بالم، لكنكم شجعان وتعرفون الحقيقة (...) اطفال كثيرون هم في خطر".

وتابع "فكروا في هذه الطفلة. ما كان اسمها؟ لا اعلم. انها طفلة من دون اسم. على كل منكم ان يسميها كما يشاء. انها في السماء تسهر علينا".

وسلم تلاميذ من كالابريا في جنوب ايطاليا الحبر الاعظم رسالة وعدوا فيها بـ"استقبال جميع من يأتون الى بلادنا" و"عدم اعتبار من هم مختلفون عنا اعداء خطيرين".

وتم هذا الاسبوع انقاذ نحو عشرة الاف مهاجر قرب السواحل الليبية بسبب تدفق مهاجرين حاولوا عبور المتوسط انطلاقا من شمال افريقيا مستغلين الطقس المستقر.

وغرقت ثلاثة مراكب في ثلاثة ايام ما اسفر عن مقتل اكثر من سبعين مهاجرا وفقدان عشرات.

وبات المتوسط مجددا الطريق الرئيسية للمهاجرين في اتجاه اوروبا بعد اغلاق طريق البلقان، ووصل نحو اربعين الفا من هؤلاء الى ايطاليا هذا العام.

 

×