تظاهرة لمعارضي ترامب في مواجهة تجمع انتخابي لمؤيديه في كاليفورنيا في 27 مايو 2016

حوادث جديدة بين مؤيدي ترامب ومعارضيه في كاليفورنيا

تواجه آلاف من معارضي دونالد ترامب ومؤيديه الجمعة في اجواء متوترة خارج تجمع للمرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الاميركية في سان دييغو بولاية كاليفورنيا.

واعلنت السلطات توقيف 12 شخصا حاول احدهم تسلق سياج لكن دون تسجيل اعمال عنف او عمليات توقيف على نطاق واسع خلال تجمعات اخرى لترامب في مدن اخرى.

وفي اعقاب خطاب القاه ترامب في مركز المؤتمرات في المدينة، امرت الشرطة الحشود بالتفرق اذ اعتبرت ان تجمعهم مخالف للقانون. الا ان الاف المتظاهرين من المعسكرين رفضوا مغادرة المكان لساعات بعد انتهاء الحدث.

وبدات الصدامات عندما راح متظاهرون يتبادلون السخرية من بعضهم البعض بينما قام اخرون بالقاء زجاجات مياه وحجارة. وشوهد متظاهر مؤيد لترامب وهو يستخدم رذاذ الفلفل ضد متظاهر اخر.

وتدخل عشرات من عناصر شرطة مكافحة الشغب بين المجموعتين قبل ان يفرضوا على الحشود مغادرة المكان المحيط بمركز المؤتمرات.

وكانت السلطات حددت في وقت سابق اماكن منفصلة لتظاهرات المعسكرين لتفادي اي اختلاط بينهما.

وسجلت اعمال عنف خلال تظاهرات في نيو مكسيكو الثلاثاء مما اثار مخاوف من حصول امور مماثلة خلال لقاءات ضمن الحملة الانتخابية لترامب في كاليفورنيا هذا الاسبوع.

وتنظم الانتخابات التمهيدية في كاليفورنيا الاكبر لجهة عدد السكان في الولايات المتحدة في السابع من حزيران/يونيو.

وتشير استطلاعات الراي الى تقارب بين ترامب والمرشحة الديموقراطية للانتخابات التمهيدية هيلاري كلينتون.

من جهة اخرى، اعلن قطب الاعمال الملياردير الجمعة عدوله اخيرا عن المشاركة في مناظرة تلفزيونية مع المرشح الديموقراطي بيرني ساندرز.

واعلن ترامب تراجعه في بيان بلجهة غير رسمية ومبررا قراره بتقدم هيلاري كلينتون بشكل واضح في السباق نحو بطاقة ترشيح الحزب الديموقراطي.

وقال في البيان "بما ان عملية تعيين المرشح الديموقراطي تعاني من التزوير وبما ان هيلاري المخادعة ورئيسة اللجنة الوطنية للحزب الديموقراطي ديبورا واسرمان لن تسمحا بفوز ساندرز، وبما اني المرشح المفترض للحزب الجمهوري، لا ارى انه من العدل ان اتواجه مع المرشح الثاني".

وكان ترامب قطع خطوة تاريخية الخميس بحصوله على العدد اللازم من المندوبين ليفوز بالترشح الالي عن الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية الاميركية في تشرين الثاني/نوفمبر 2016 في تتويج لحملة غير تقليدية استمرت نحو عام.

من جهتها، ذكرت الامم المتحدة ترامب الجمعة بان اتفاق باريس حول المناخ اساسي لانقاذ الارض بعد ان هدد بالغائه في حال انتخابه رئيسا للولايات المتحدة.

وشدد مساعد المتحدث باسم الامين العام للامم المتحدة فرحان حق ان "اتفاق باريس من احد الانجازات المهمة للقادة العالميين لضمان ان تظل الارض صالحة لسكننا جميعا والاجيال المقبلة".

وكان ترامب اعلن الخميس ان الاحترار المناخي "خدعة" واعرب عن نيته في "الغاء" الاتفاق الذي وقعته الولايات المتحدة و175 دولة اخرى في باريس في كانون الاول/ديسمبر الماضي والذي يهدف الى الحد من ارتفاع حرارة الارض.

وتعهدت الصين والولايات المتحدة الدولتان الاكثر اصدارا لغازات الدفيئة باقرار الاتفاق بحلول نهاية العام.

 

×