الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون في بيونغ يانغ

بيونغ يانغ تهدد سيول بضربات انتقامية بعد اطلاق نار تحذيري في البحر الاصفر

هددت كوريا الشمالية السبت الجنوبية "بضربات انتقامية بلا رحمة" غداة اطلاق البحرية الكورية الجنوبية لعيارات تحذيرية لسفينتين كوريتين شماليتين بالقرب من الحدود البحرية المختلف عليها في البحر الاصفر.

وقالت هيئة اركان الجيش الشعبي الكوري في بيان نقلته وكالة الانباء الرسمية ان الشمالية سيفتح النار بعد الآن على اي سفينة كورية جنوبية تتجاوز المنطقة الحدودية موضع الخلاف "ل0,001 ميليمتر".

وكانت سفينة كورية جنوبية اطلقت الجمعة عيارات تحذيرية لسفينة دورية وسفينة صيد كوريتين جنوبيتين عبرتا الحدود البحرية الغربية بين البلدين، كما قالت سيول.

ولا تعترف بيونغ يانغ بهذه الحدود القائمة بحكم الامر الواقع وتؤكد انها رسمت بمبادرة احادية الجانب من قبل الامم المتحدة بعد الحرب التي استمرت من 1950 الى 1953.

وطالبت هيئة الاركان الكورية الشمالية سيول باعتذارات لما اعتبرته "عملا استفزازيا عسكريا متهورا" يدفع المنطقة الى "حافة الانفجار"، كما ورد في البيان.

واضافت القيادة العسكرية الكورية الشمالية انه في حال وقوع حادث جديد، فعلى الكوريين الجنوبيين "ان يدركوا انهم سيواجهون ضرباتنا الانتقامية التي لا ترحم في اي وقت وفي اي مكان وباي شكل".

وتتبادل الكوريتان باستمرار الاتهامات بعمليات توغل على جانبي الحدود ادت الى مواجهات محدودة بينهما في 1999 و2002 و2009.

ودعت كوريا الشمالية الجنوب قبل اسبوع الى قبول اقتراح زعيمها كيم جونغ اون باجراء محادثات عسكرية لتهدئة التوتر الذي تصاعد بعد التجربة النووية الرابعة التي اجرتها بيونغ يانغ.

وتصر سيول من جهتها على ان يقوم الشمال بخطوة عملية على طريق نزع السلاح النووي قبل بدء اي حوار مع بيونغ يانغ.

 

×