الرئيس اوباما لدى خروجه من الطائرة ايرفورس وان في مطار شوبو سنترير في توكونامه الاربعاء 25 مايو 2016

قادة العالم يجتمعون في اليابان قبل قمة مجموعة السبع

وصل الرئيس الاميركي باراك اوباما الى اليابان  الاربعاء لحضور قمة مجموعة السبع في ايسي-شيما (وسط) قبل ان يقوم باول زيارة لرئيس اميركي اثناء توليه الرئاسة الى هيروشيما التي قصفها الاميركيون بقنبلة ذرية عام 1945.

وسينضم اوباما الى قادة الدول الديموقراطية الغنية في القمة التي يتوقع ان يهيمن عليها تباطؤ الاقتصاد العالمي.

ويتوجه كذلك زعماء ورؤساء حكومات كل من بريطانيا وفرنسا والمانيا وايطاليا وكندا  للمشاركة في القمة التي تستضيفها اليابان في ايسي شيما المنطقة الجبلية القليلة السكان والتي تبعد 300 كلم جنوب غرب طوكيو ويعتمد سكانها المسنين في معظمهم على السياحة وتجارة اللؤلؤ الاصطناعي.

وشددت الاجراءات الامنية في جميع انحاء المنطقة حيث تم نشر الاف رجال الشرطة الاضافيين في محطات القطارات وموانئ العبارات، ولتنظيم حركة المرور في الطرق التي عادة ما تكون هادئة خلال الاجتماع الذي يستمر يومين.

واكدت طوكيو تشديد الاجراءات الامنية في اعقاب الهجمات التي شهدتها كل من باريس وبروكسل في الاشهر الاخيرة.

وازيلت سلال القمامة او اغلقت بشكل دائم، كما منع استخدام الخزائن التي تعمل بالقطع المعدنية في محطات القطار وقطارات الانفاق في العاصمة والمناطق المحيطة بموقع انعقاد القمة.

ولكن وعلى عكس ما يحدث في العديد من الديموقراطيات الغنية، فانه من غير المرجح ان تتسبب الاحتجاجات في اي ازعاج امني.

ووصل رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون  في وقت متاخر من بعد الظهر الى المطار الرئيسي الدولي قرب ناغويا. ومن المقرر ان يكون الاستفتاء الذي ستجريه بريطانيا على عضويتها في الاتحاد الاوروبي الشهر المقبل، احد قضايا النقاش في القمة.

ومن المقرر ان يلتقي كاميرون في وقت لاحق من اليوم برئيس الوزراء الياباني شينزو آبي.

ويلتقي آبي كذلك الاربعاء باوباما الذي يمكن ان تلقي زيارته الى هيروشيما الجمعة بظلالها على القمة.

وسيكون اوباما اول رئيس اميركي على راس عمله يزور تلك المدينة التي تعرضت لهجوم نووي اميركي في السادس من اب/اغسطس 1945.

وامضى اوباما الايام القليلة الماضية في فيتنام حيث دعا السلطات الشيوعية الثلاثاء الى تبني مبادئ حقوق الانسان والتخلي عن السلطوية.

ويتوقع ان يصل الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل الى اليابان صباح الخميس. وسينضم اليهما كذلك رئيس الوزراء الايطالي ماتيو رينزي والكندي جستين ترودو.

وتجمع حشد من المرحبين قرب مهبط للمروحيات يتم نقل الزعماء اليه، املا في القاء نظرة ولو سريعة على نجوم الساحة الجيوسياسية.

- اقتصاد عالمي متعثر -

سيمضي القادة صباح الخميس في ايسي-جينو، مجمع المزارات الكبير والمعقل الروحي لمذهب الشنتوية الياباني.  

وطبقا لمبادئ هذه الديانة يتم تغيير المعابد بشكل مستمر، الا انه يعتقد ان المعبد بقي في نفس المنطقة منذ اكثر من الفي عام.

ويتوقع ان يهيمن تعثر الاقتصاد العالمي على المحادثات الرسمية التي تبدأ بعد ظهر الخميس رغم انه من المرجح ان تتواصل الانقسامات حول ما اذا كان على العالم ان ينفق ام يدخر للخروج من الازمة الاقتصادية الحالية.

ورغم ان الصين، ثاني اكبر اقتصاد في العالم، لن تشارك في القمة، الا انه يتوقع ان تهيمن على المناقشات. وتحرص اليابان والولايات المتحدة على حشد الدعم لوقف مساعي الصين المستمرة لفرض سيطرتها على بحر جنوب الصين.

وستناقش القمة كذلك خطر "الارهاب الاسلامي"، حيث سيحرص هولاند على مناقشة هذه المسالة بعد تعرض بلاده الى اعتداءات دموية نفذها جهاديون هذا العام.

وبعث وصول القادة الراحة في نفوس الصحافيين الاجانب الذين امضوا الاربعاء في انتظار وصولهم.

وحرصت قنوات التلفزيون الياباني على اخذ اراء الصحافيين الاجانب في موقع عقد القمة الذي يشتهر بمناظره الجميلة، ومعرفة رايهم في الغداء الفاخر الذي قدم لهم من الاطباق المحلية.

 

×