رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال يتحدث في بروكسل 22 مايو 2016

رئيس الوزراء البلجيكي يتعهد إلحاق الهزيمة بتنظيم داعش

تعهد رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال الأحد ان يهزم الغرب في نهاية المطاف "إرهابيي" تنظيم الدولة الإسلامية، في وقت أقامت العائلة المالكة مراسم لإحياء ذكرى مرور شهرين على اعتداءي بروكسل.

وتقدم الملك فيليب، متحدثا أمام 500 شخص في القصر الملكي في بروكسل، بالشكر إلى الأطباء والشرطة وكافة أجهزة الطوارئ من الذين قدموا المساعدة في 22 آذار/مارس، حين قتل 32 شخصا في اعتداءين استهدفا مطار زافنتيم ومحطة للمترو في مالبيك.

وقال الملك البلجيكي "نحن هنا في القصر، للتعبير عن الدعم والتقدير للشعب البلجيكي".

وكان فيليب عاد وزوجته الملكة ماتيلدا الجرحى في المستشفى، غداة الهجومين.

وتعهد رئيس الوزراء البلجيكي ان تنتصر في نهاية المطاف بلاده وغيرها من الدول التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية، الذي تبنى اعتداءي بروكسل كما اعتداءات باريس في تشرين الثاني/نوفمبر2015.

وقال "هذه ليست حربا بين الغرب والإسلام. سنفعل كل شيء لوقف هؤلاء الإرهابيين، هذه معركة صعبة. معركة ستستغرق وقتا".

وأضاف ميشال "سنعرف انتكاسات ونجاحات. ولكنني واثق بأننا سنفوز".

وهذه هي المرة الأولى التي تقيم فيها العائلة المالكة مراسم مماثلة في حضور والدي فيليب، ألبير الثاني وباولا، بالإضافة إلى شقيقته استريد، وشقيقه لوران.

ووضعت 32 وردة بيضاء أمام المنبر لاحياء ذكرى الذين قضوا.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي، أعلنت الحكومة البلجيكية أنها طائراتها المقاتلة من طراز "أف 16" المشاركة في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق ستوسع نطاق ضرباتها الجوية لتشمل سوريا.