رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون

كاميرون يرفض ما يتردد بشأن إمكانية انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي

رفض رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اليوم الأحد ما قاله الداعون لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بأن تركيا يمكن أن تنضم للاتحاد الأوروبي خلال الخمس أعوام المقبلة،وتغرق بريطانيا بمهاجرين جدد.

وسوف يصمم الداعون للخروج من الاتحاد الأوروبي ملصقا دعائيا غدا الاثنين يظهر بابا مفتوحا بمثل جواز سفر الاتحاد الأوروبي ورسالة تقول:تركيا(تعداد سكانها 76 مليون نسمة) سوف تنضم للاتحاد الأوروبي . صوتوا من أجل الخروج من الاتحاد واستعيدوا السيطرة ".

ويقول أصحاب الحملة إن بريطانيا عاجزة عن وقف انضمام تركيا للاتحاد ، والتمتع بحرية حركة مواطنيها .

ولكن كاميرون قال لشبكة أي تي في إن انضمام تركيا " ليس بعيدا " في المستقبل القريب ، وأن بريطانيا تعترض على انضمام تركيا للاتحاد .

ويطالب أصحاب الحملة الناخبين بدعم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي خلال الاستفتاء المقرر في 23 حزيران/يونيو المقبل .

وسوف تنشر الحملة تحليلا يشير إلى أن تركيا سوف تنضم للاتحاد خلال الأعوام القليلة المقبلة ، مما سوف يحدث موجة هجرة يمكن أن تضر بالخدمات العامة وتؤدي لدخول مجرمين أتراك لبريطانيا .

وقالت بيني مورداونت وزيرة القوات المسلحة المتشككة في اليورو ، التي تنتمى للحزب المحافظ الذي ينتمى له كاميرون لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي ) اليوم " في ضوء الموقف الحالي-أزمة المهاجرين والقضايا الأخرى في أوروبا -لن نستطيع وقف (انضمام تركيا)".

ولكن كاميرون رفض ما قالته مورداونت ، وقال " بريطانيا وكل دولة في الاتحاد يمكنها الاعتراض على انضمام دولة أخرى ، وهذه حقيقة ".

 

×