منشأة اولمبية تحولت الى مأوى للاجئين في أثينا 10 مايو 2016

اليونان تعتقل مهاجرا على الحدود البرية مع تركيا

اعلنت الشرطة اليونانية الاحد انها اعتقلت في شمال البلاد 57 مهاجرا دخلوا في شكل غير شرعي عبر الحدود البرية مع تركيا، في موازاة اعتراض 47 لاجئا قبالة جزيرة خيوس.

واوضحت الشرطة انه عثر على المهاجرين، وبينهم ستة عشر قاصرا، في مؤخر شاحنة يقودها يوناني (49 عاما) تم اعتقاله ايضا، وذلك خلال عملية تفتيش السبت قرب سالونيكي في شمال اليونان.

والمهاجرون هم 53 باكستانيا وثلاثة هنود وافغاني وكانوا في طريقهم الى اثينا بعدما دخلوا اليونان عابرين نهر ايفروس الحدودي. وقالوا ان كلا منهم دفع ثلاثة الاف يورو للعبور، بحسب المصدر نفسه.

والثلاثاء الفائت، اعلنت الشرطة انها اعتقلت في المنطقة نفسها اثني عشر سوريا ويونانيا (29 عاما) كان ينقلهم الى اثينا.

ولم يسجل بين السبت والاحد في الساعة 4,00 ت غ وصول اي مهاجر الى جزر بحر ايجه التي شكلت في 2015 وبداية 2016 المحطة الاولى للمهاجرين وخصوصا السوريين داخل الاتحاد الاوروبي.

ولكن بعيد ذلك، اعترضت سفينة تابعة لوكالة فرونتكس زورقا مطاطيا يقل "47 لاجئا" قبالة جزيرة خيوس اليونانية القريبة من السواحل التركية، اضافة الى شخص في الخامسة والثلاثين "يشتبه بانه مهرب" وتم اعتقاله، وفق ما اعلنت شرطة الموانىء بعد ظهر الاحد.

ومنذ عشرة ايام، يراوح عدد الوافدين الى الجزر اليونانية بين عشرة اشخاص ومئة كل يوم، الامر الذي يرصده المسؤولون اليونانيون والاوروبيون من كثب خشية تراجع محتمل لتركيا عن تعهدها الحد من مغادرة اللاجئين لسواحلها مقابل حصولها على دعم سياسي ومالي من الاتحاد الاوروبي.

وبعد اغلاق طريق البلقان والتوصل الى اتفاق في 18 اذار/مارس بين الاتحاد الاوروبي وانقرة، تراجع وصول المهاجرين الى الجزر اليونانية بنسبة تسعين في المئة في نيسان/ابريل، بحسب منظمة الهجرة الدولية.

لكن اسبوعية "ريل نيوز" اليونانية نقلت عن مسؤول نقابي في حرس الحدود انه تم اعتراض الف شخص في الشهرين الاولين من هذه السنة بعدما عبروا نهر ايفروس، مقابل 116 خلال الفترة نفسها من 2015.

وقال المسؤول النقابي فالانتيس غيالاماس للاسبوعية ان السلطات "توقف شاحنتين الى ثلاث اسبوعيا" وتعيد يوميا الى تركيا نحو عشر مجموعات تحاول العبور.

واوضح ان المهربين يدأبون على فتح "ثغرات" في السياج الذي اقيم على قسم من الحدود لا يحدده ايفروس ويناهز طوله عشرة كيلومترات.

واقيم هذا السياج في 2012 بعدما باتت الحدود البرية بين اليونان وتركيا احد المداخل الرئيسية للمهاجرين الى الاتحاد الاوروبي.