يلتقط الصور داخل معرض الرسوم الكاريكاتيرية المعادية لاسرائيل في طهران

نتانياهو يتهم فعالية ايرانية ثقافية ب "نفي المحرقة"

اتهم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاحد مسابقة رسوم الكاريكاتير المعادية لاسرائيل التي افتتحت السبت في طهران، ب "نفي" المحرقة و"السخرية" منها، والاعداد لارتكاب "محرقة جديدة".

وبدا المعرض الذي يضم 150 مشاركا من 50 بلدا، عشية احياء الفلسطينيين ذكرى النكبة التي تزامنت مع قيام دولة اسرائيل.

وقال نتانياهو "يجب ادراك ما هي مشكلتنا مع ايران. إنها ليست سياستها العدوانية في المنطقة فحسب بل مجموعة القيم التي تم تأُسيس النظام الايراني عليها. ايران تنكر المحرقة وتسخر منها وهي أيضا تعد العدة لارتكاب محرقة اخرى".

واضاف "اعتقد انه يجب على كل دول العالم ادانة هذا المعرض بشدة وهذا ما قلته أمس لوزير الخارجية الاميركي (جون) كيري في المكالمة الهاتفية التي اجريتها معه".

ونأت الحكومة الايرانية بنفسها من المسابقة التي قال وزير الخارجية محمد جواد ظريف ان جهة غير حكومية نظمتها دون دعم من السلطات.

وفي احدى الرسومات، يظهر نتانياهو كعنصر في تنظيم الدولة الاسلامية حاملا بيده سيفا.

ويظهر رسما اخر خريطة الشرق الاوسط مع كفن عليه كلمة "المحرقة اليهودية" يسحق فلسطينيين في مكان يفترض انه دولة اسرائيل.

وسيحصل الرسم الفائز على جائزة قدرها 12 الف دولار. وكان المعرض نظم اخر مرة عام 2006.

وفي نيسان/ابريل اكد ظريف ان المسابقة لا تحظى بموافقة الحكومة، وذلك في مقابلة مع مجلة "ذي نيويوركر".

واضاف ان المسابقة تتولاها منظمة غير حكومية "ولا تتحكم فيها الحكومة الايرانية او توافق عليها".

وتعد ايران العدو رقم واحد لاسرائيل. وسعى نتانياهو الى افشال اتفاق تم التوصل اليه نهاية العام الماضي حول الملف النووي الايراني.

وقال نتانياهو ان الاتفاق الذي ادى الى رفع العقوبات الدولية المفروضة على طهران لن يمنع ايران من السعي الى حيازة سلاح نووي.