رجل امن صومالي في مقديشو

قوات اميركية قتلت خمسة من حركة الشباب في الصومال

اعلن مسؤول في وزارة الدفاع الاميركية إن قوات العمليات الخاصة التي تعمل مع شركاء أفارقة اشتبكت في وقت مبكر الخميس مع حركة الشباب في الصومال ما اسفر عن مقتل خمسة مسلحين.

وقال المسؤول إن القوات الاميركية كانت تقدم المشورة والمساعدة للقوات الاوغندية المنضوية في بعثة الاتحاد الافريقي الى الصومال (أميصوم) في جنوب البلاد، غرب مقديشو.

وكانت قوات "أميصوم" في مهمة لـ"تفكيك" حاجز غير شرعي لحركة الشباب، حيث يقوم الجهاديون بابتزاز السائقين للحصول على اتاوات.

وأوضح المسؤول الاميركي الذي طلب عدم كشف هويته أن مقاتلي الشباب "شكلوا تهديدا وشيكا لقوات أميصوم"، ما اضطر القوات الاميركية حينها إلى "التدخل بإطلاق نار دفاعي".

وإذ قتل خمسة مقاتلين من حركة الشباب، لم ترد تقارير عن وقوع إصابات في صفوف القوات الأوغندية أو الأميركية خلال العملية التي كانت قناة "سي أن أن" أول من تحدث عنها.

وتعد القوات الاميركية حوالى خمسين عنصرا في الصومال معظمهم من القوات الخاصة المدربة على مكافحة الارهاب.

وشنت طائرات وطائرات بدون طيار اميركية في مطلع اذار/مارس غارة دامية على معسكر لحركة الشباب على مسافة حوالى مئتي كلم شمال مقديشو، فقتلت اكثر من 150 منهم، بحسب البنتاغون.

 

×