الشرطة البريطانية تعتذر لاستخدامها "الله اكبر" خلال تمرين على اعتداء

الشرطة البريطانية تعتذر لاستخدامها "الله اكبر" خلال تمرين على اعتداء

قدمت الشرطة البريطانية اعتذارا على استخدامها هتاف "الله اكبر" خلال تمرين على اعتداء ارهابي داخل مركز تجاري في مانشستر، وعبرت عن اسفها للربط بين الاسلام والارهاب بشكل "واضح".

ويظهر تسجيل التدريب الذي بثته شبكات التلفزيون البريطانية رجلا مقنعا يرتدي ملابس سوداء يقتحم مركزا تجاريا هاتفا "الله اكبر" اربع مرات قبل ان يحدث انفجارا صغيرا ويقع ارضا.

واعلن غاري شيوان مفوض شرطة مانشستر في بيان "نقر بعد تفكير انه لم يكن من المناسب ان نستخدم قبل التدريب على اعتداء انتحاري عبارة لها منحى ديني تربط هذا التمرين بشكل واضح بالاسلام".

واوضح شيوان ان التمرين الذي استمر ست ساعات ليل الاثنين الثلاثاء كان يفترض ان يكون "محاكات لاعتداء انتحاري نفذه تنظيم مشابه ل+الدولة الاسلامية+"، الا انه اضاف ان الشرطة "اقرت بارتكاب اهانة وتقدم اعتذارها على ذلك".

وياتي اعتذار الشرطة اثر الانتقادات العديدة التي اثارها نشر تسجيل التمرين الذي شارك فيه 800 شخص.

واعتبر رئيس بلدية مانشستر الكبرى توني لويد ان هتاف "الله اكبر" "في غير محله ولا مبرر له وليس مقبولا" في هذا السياق.

وتابع لويد ان الهتاف "لم يضف شيئا على التمرين وبالعكس يمكن ان يضر بالعلاقات الممتازة بين مختلف فئات المجتمع في مانشستر الكبرى".

وذكرت الشرطة بعدم وجود اي تهديد محدد ضد المدينة الكبيرة الواقعة في شمال بريطانيا، وبان التمرين تقرر بعد الاعتداءات التي تبناها تنظيم الدولة الاسلامية واوقعت 130 قتيلا في باريس في تشرين الثاني/نوفمبر.

وحدد مستوى الانذار في بريطانيا عند "خطير" منذ اب/اغسطس 2014 وهو المستوى الرابع على مقياس من خمس درجات.

 

×