قاعة محكمة في بريتوريا في 14 ابريل 2016

قاضية بيضاء تثير جدلا في جنوب أفريقيا بسبب تعليقات عنصرية على فيسبوك

أثارت قاضية بيضاء جنوب أفريقية جدلا الاثنين بعدما كتبت تعليقات على الانترنت ألمحت فيها إلى أن الاغتصاب جزء من ثقافة السود، في ما اعتبرته الأحزاب السياسية تصريحات "عنصرية" في بلاد تمزقها التوترات العرقية بعد 22 عاما من انتهاء نظام الفصل العنصري.

وكتبت مابيل يانسن القاضية في المحكمة العليا في بريتوريا عاصمة جنوب أفريقيا "في ثقافتهم، المرأة موجودة لتمنحهم المتعة. نقطة على السطر"، مضيفة أن "هذا يعتبر حقا مطلقا وموافقة المرأة ليست مطلوبة".

وتابعت "أنا لم اجتمع بعد بفتاة سوداء لم تتعرض للاغتصاب حين كان عمرها 12 عاما. أنا لا أروي أكاذيب. وبالنسبة للعصابات، فإن اغتصاب رضع وفتيات وأمهات، يعين تمضية وقت ممتع".

وفي هذا السياق، أعربت رابطة النساء في حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحزب الحاكم عن غضبها.

وقالت الرابطة إن "تعليقاتها على فيسبوك (...) عنصرية بحتة وتشكل تزويرا للحقائق حيال ثقافة السود"، مشككة بقدرة القاضية على البت في قضايا الاغتصاب.

من جهته، اعتبر التحالف الديموقراطي المعارض أن تصريحات يانسن "ليست فقط جارحة ومهينة"، بل أيضا تضر "بكرامة شعبنا".

وهذه الرسائل التي كتبت قبل عام، برزت مجددا الأحد عندما شكلت محور نقاش على فيسبوك.

ودافعت القاضية عن نفسها بالقول إنه تم تحريف تصريحاتها.

وقالت الاثنين لصحيفة "بيزنس داي" إن "ما قلته عبر التواصل الخاص لشخص ما كنت أحاول مساعدته أخرج من سياقه وكان يشير إلى حالة خاصة".

وأضافت أن "المشكلة الحقيقية (...) هي حماية النساء والأطفال الضعفاء والجهود المبذولة لعلاج هذا الوباء".

ووفقا للاحصاءات الرسمية، تم ارتكاب 43195 عملية اغتصاب في جنوب أفريقيا بين نيسان/أبريل 2014 وآذار/مارس 2015، أي بمعدل 119 حالة اغتصاب يوميا. لكن هذا الرقم لا يعكس الواقع إذ أن كثيرات من اللواتي تعرضن للاغتصاب لم يبلغن الشرطة.

 

×