شرطيتان المانيتان في فرانكفورت

السجن سنوات لالماني من اصل مغربي بسبب انتمائه الى جبهة النصرة

حكمت محكمة المانية الاثنين بالسجن خمس سنوات على الماني من اصل مغربي لانتمائه الى جبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة في سوريا حيث كان يعيش مع زوجتين وستة اطفال.  

والرجل البالغ 29 عاما والذي تم التعريف عنه في بيان لمحكمة فرنكفورت بانه سفيان ك، تلقى تدريبا في صفوف المنظمة الجهادية على استخدام الاسلحة، وشارك في دوريات حراسة وعمليات توزيع مساعدات نظمتها جبهة النصرة.    

وسافر الى سوريا في بادئ الامر في تموز/يوليو 2013 مع زوجته واطفاله الاربعة قبل ان تنضم اليه زوجة ثانية.  

وصدر الحكم على سفيان ك، بناء على شهادات قدمتها هذه الاخيرة، اندريا ب، بحسب المحكمة. 

وزوجته الاولى هي من جندت اندريا ب الزوجة الثانية. 

وسافرت زوجته الثانية الى سوريا مع طفليها في كانون الثاني/يناير 2014 وعاشت هناك حتى ايار/مايو 2014 وعادت الى المانيا بعدما شعرت بالخوف على حياة عائلتها.  

وفي اعقاب ذلك ترك سفيان جبهة النصرة وعاد هو ايضا الى المانيا في 27 حزيران/يونيو 2014، وتم توقيفه في تشرين الاول/اكتوبر من العام نفسه واوقف قيد التحقيق.  

وغادر 740 شخصا المانيا للالتحاق بالمجموعات الجهادية مثل تنظيم الدولة الاسلامية او جبهة النصرة في سوريا والعراق، عاد ثلثهم الى المانيا فيما هناك 120 اخرون قد يكونون قتلوا، وفق الاستخبارات الداخلية الالمانية.

 

×