عرض عسكري في الذكرى الحادية والسبعين لانتصار الاتحاد السوفياتي على المانيا النازية في موسكو

عرض عسكري في موسكو في ذكرى الانتصار على النازية

نظم عرض عسكري كبير في موسكو الاثنين احتفالا بالذكرى الحادية والسبعين لانتصار الاتحاد السوفياتي على المانيا النازية في مناسبة جمعت الروس على اختلاف انتماءاتهم السياسية.

وشارك قرابة 10 الاف جندي ودبابات ومنظومات نووية مضادة للصواريخ في العرض في الساحة الحمراء بحضور الرئيس فلاديمير بوتين وكبار المسؤولين وعدد من المحاربين القدامى في حين حلقت طائرات حربية في السماء بينها مطاردات سوخوي-35 المشاركة في النزاع السوري.

وبالمناسبة دعا بوتين المجتمع الدولي الى الوقوف صفا واحدا في محاربة الارهاب بقوله امام الجنود "علينا ان نقاتل هذا العدو وروسيا منفتحة على توحيد قواتها مع دول اخرى، ومستعدة للعمل من اجل انشاء نظام امني دولي حديث وغير منحاز".

ونظم عرض عسكري في اليوم نفسه في قاعدة حميميم في شمال غرب سوريا حيث تتمركز طائرات روسية تشن ضربات لمساندة القوات السورية.

واحتفلت جمهوريات في الاتحاد السوفياتي السابق بذكرى استسلام المانيا النازية في 9 ايار/مايو منها كازاخستان التي حضر رئيسها نور سلطان نزارباييف العرض الى جانب بوتين.

ولم يشارك القادة الغربيون في احتفالات العام الماضي وتركوا بوتين الذي يتهمونه بدعم انفصاليي اوكرانيا يحتفل مع رؤساء الصين والهند وكوبا بشكل خاص.

وفي دونيتسك، احتفل الانفصاليون الاوكرانيون في شرق البلاد بالذكرى من خلال تنظيم عرض للمدرعات والبطاريات المضادة للطائرات التي تستخدم في النزاع مع الجيش الاوكراني، رغم اعتراض منظمة الامن والتعاون الاقتصادي.

وشارك نحو الفي مقاتل انفصالي في العرض وسط دونيتسك بحضور نحو عشرة الاف متفرج حمل بعضهم صور الزعيم السوفياتي جوزف ستالين.

وقال زعيم جمهورية دونيتسك الشعبية المعلنة من طرف واحد الكسندر زاخاراتشنكو امام الحشد "اعدكم بالنصر".

قتل قرابة 27 مليون شخص في الاتحاد السوفياتي السابق خلال الحرب العالمية الثانية ويغذي الانتصار في 1945 النزعة القومية والشعور بعظمة روسيا.

 

×