وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت

ايرولت: على تركيا ان تلبي شروط الاتحاد الاوروبي لاعفاء رعاياها من تاشيرات الدخول

اعلن وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت الاثنين ان على تركيا، الشريك "الصعب" في الاتحاد الاوروبي، ان تلبي الشروط التي فرضها الاخير لتطبيق مبدأ اعفاء الاتراك من تأشيرات الدخول.

وقال الوزير لاذاعة "ار تي ال" انه "طالما لم تلب تركيا كل الشروط فلن يطبق مبدأ  الاعفاء".

وذكر بان الاتحاد الاوروبي "يفرض 72 معيارا لاعفاء الاتراك من تأشيرات الدخول". واضاف "لا يزال هناك عدة معايير لم تحترم منها دولة القانون التي على تركيا تطبيقها".

واضاف ان "تركيا شريك صعب (للاتحاد الاوروبي) يواجه مشكلة كبيرة هي استقبال اللاجئين السوريين. والاتفاق حول الهجرة الذي تم التفاوض بشأنه (بين انقرة والاتحاد الاوروبي) ايجابي لان تدفق المهاجرين تراجع. وفي الوقت نفسه هناك مشاكل سياسية". واوضح "ننتظر اجوبة على الاسئلة المطروحة".

والاسبوع الماضي اعطت المفوضية الاوروبية موافقتها لاعفاء الاتراك من التأشيرات بحلول نهاية حزيران/يونيو في اطار اتفاق حول الهجرة، شرط تلبية انقرة قبل هذا الاستحقاق كافة المعايير اللازمة.

لكن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اعترض بشدة على بعض الشروط المطلوبة منها تخفيف قانون مكافحة الارهاب التركي كما تطالب بروكسل.

والتوتر مستمر بين الاتحاد الاوروبي والرئيس التركي المتهم من قبل معارضيه بالتسلط.

وجعلت تركيا من الغاء التأشيرات لرعاياها شرطا اساسيا للاستمرار في تطبيق الاتفاق المثير للجدل حول الهجرة وعليها بموجبه قبول عودة على اراضيها كل المهاجرين الذين دخلوا اليونان بصورة غير مشروعة منذ 20 اذار/مارس.