وصول الوفود المشاركة في مؤتمر الحزب الحاكم الى بيونغ يانغ

كوريا الشمالية تستعد لمؤتمر الحزب الحاكم ومخاوف من تجربة نووية

انهت كوريا الشمالية الخميس الاستعدادات لاكبر مؤتمر للحزب الحاكم منذ قربة اربعين عاما وسط مخاوف مستمرة من تجربة نووية رغم عدم وجود مؤشرات واضحة على ذلك.

وسيلقي الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون عند افتتاح المؤتمر الجمعة خطابا مهما موضع ترقب شديد لمعرفة ما اذا سيتضمن اية مؤشرات على تغير في السياسة او تغييرات شخصية في هذه الدولة المعزولة التي تملك السلاح النووي.

والزعيم كيم جونغ اون (33 عاما) لم يكن قد ولد بعد حين انعقد اخر مؤتمر للحزب في العام 1980 لتنصيب والده كيم جونغ ايل وريثا لجده ومؤسس كوريا الشمالية كيم ايل سونغ.

وفيما لم يعرف برنامج المؤتمر ولا مدته، فان هدفه الاساسي هو ترسيخ وضع كيم جونغ اون كقائد اعلى والوريث الشرعي لسلالة عائلة كيم، بعد اكثر من اربع سنوات على توليه السلطة عقب وفاة والده كيم جونغ-ايل.

ويرتقب ان يؤكد المؤتمر ايضا سياسة كيم القائمة على اقتناء الاسلحة النووية ترافقا مع التنمية الاقتصادية كعقيدة للحزب.

- سياسة التسلح النووي-

منذ تولي كيم السلطة بعد وفاة والده في 2011، اجرت كوريا الشمالية تجربتين نوويتين واطلقت صاروخين الى الفضاء اعتبرا تجربة على صواريخ بالستية.

ورغم ان المجموعة الدولية ردت بادانة هذه التجارب وشددت العقوبات، فان كيم ترك الباب مفتوحا امام تجارب تقنية وصاروخية جديدة في اطار سياسة الردع النووي.

وسرت تكهنات بان المؤتمر ستسبقه تجربة نووية اخرى لاظهار قوة وتحدي البلاد ما سيتيح لكيم ان يؤكد وضع البلاد كقوة نووية حقيقية في خطابه.

وفي تحليل لاخر صور الاقمار الاصطناعية من ابرز موقع تجارب نووية في كوريا الشمالية، بونجي-ري، قال المعهد الاميركي-الكوري في جامعة جونز هوبكينز الخميس ان ليس هناك ادلة واضحة على ان تفجيرا تحت الارض اصبح وشيكا.

والصور التي تعود الى تاريخ 2 ايار/مايو اظهرت "مستويات متدنية جدا من الحركة" كما قال المعهد في نشرته.

- تجربة "غير واضحة"-

واضاف المعهد "من غير الواضح ان كان مستوى التحرك يشير الى ان بيونغ يانغ قامت بكل التحضيرات اللازمة لاجراء تجربة نووية بدون انذار مسبق في هذا الموقع، او يتعلق باعمال صيانة عادية".

وعبر مسؤولون كوريون جنوبيون عن اعتقادهم بان كوريا الشمالية مستعدة لاجراء تجربة فور اصدار الامر بذلك. وقالوا ان القرار قد يكون اتخذ لاجراء تجربة خلال المؤتمر الذي دعيت وسائل اعلام اجنبية الى تغطيته في بيونغ يانغ.

وذكرت وزارة شؤون الوحدة الكورية الجنوبية الاربعاء انه "فيما يتعلق بالتحضيرات فان كوريا الشمالية قادرة على اجراء تجربة في اي وقت تريده".

وقال مسؤولون في سيول انهم يتوقعون ان يستمر المؤتمر اربعة ايام وان يكرس اليوم الاول لخطاب كيم وعرض تقرير مطول حول انجازات الحزب.

وسينتخب المؤتمر ايضا لجنة مركزية جديدة للحزب والتي تنتخب بدورها اعضاء المكتب السياسي.

ويتوقع بعض المحللين تغييرات مهمة مع تعيين كيم شخصيات جديدة شابة في السلطة اختارها بعد اعلان الولاء له.

ووصف الاعلام الكوري الشمالية الرسمي الزعيم كيم جونغ-اون الاربعاء بانه "الشمس الساطعة للقرن الحادي والعشرين"

 

×