اطلاق بالونات سوداء قرب ساحة كوليكوف بول في اوديسا احياء لذكرى حوادث 2014 بين انصار كييف والموالين لروسيا 2 مايو 2016

مدينة اوديسا الاوكرانية تحيي ذكرى حوادث 2014 بين انصار كييف والموالين لروسيا

احيت مدينة اوديسا في جنوب اوكرانيا الاثنين ذكرى الحوادث التي وقعت في الثاني من ايار/مايو 2014 وقتل فيها 48 شخصا معظمهم من الموالين لروسيا، لقوا مصرعهم في حريق بعد مواجهات مع انصار حكومة كييف.

وغالبية سكان اوديسا من الناطقين بالروسية.

وتجمع نحو الف شخص بالقرب من ساحة كوليكوفي بولي حيث قتل 42 ناشطا من الموالين لروسيا اختناقا بالدخان او خلال قفزهم من مبنى "بيت النقابات" الذي كان يحترق.

وقبل ساعات من الحادث كان ستة اشخاص قتلوا في مواجهات بين موالين لروسيا وانصار وحدة اوكرانيا.

ومنذ صباح الاثنين، طوقت الشرطة الساحة حيث بيت النقابات خوفا من صدامات.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية ارتيم شيفتشينكو على صفحته على موقع فيسبوك انه عثر على ثلاث قنابل يدوية في المكان دون مزيد من التفاصيل.

وشارك عدد من اهالي الضحايا في التجمع واطلقوا في الهواء حمامات بيضاء وبالونات سوداء.

وذكر مصور من وكالة فرانس برس في المكان ان عددا من المتظاهرين وضعوا باقات زهور في الساحة ورفع بعضهم صورا للضحايا.

وردد اخرون "لن ننسى ولن نغفر ! الفاشية لن تمر!".

من جهة اخرى، منعت سلطات اوديسا ارتداء الشريط البرتقالي والاسود لجمعية القديس بطرس رمز الانتصار على النازية. ويستخدم هذا الشريط المتمردون الموالون لروسيا الذين تقاتلهم كييف منذ اكثر من عامين في الشرق في نزاع اودى بنحو 9300 شخص حتى الآن.

وستجرى مراسم مساء الاثنين في ساحة اخرى في المدينة لتكريم ذكرى المتظاهرين الموالين لكييف الذين قتلوا في المواجهات. وسيشارك فرع حركة برافي سكتور شبه العسكرية القومية المتشددة في هذه المراسم.

والتحقيق في هذه الحوادث التي وقعت بعد ضم روسيا شبه جزيرة القرم الاوكرانية وفي ذروة حركة التمرد الموالية لروسيا في شرق اوكرانيا، يراوح مكانه.

ودعا سفير الاتحاد الاوروبي في اوكرانيا يان تومبينسكي الحكومة الاوكرانية الى "فتح تحقيق مستقل وشفاف" في رسالة نشرها على فيسبوك. واضاف "يجب احالة كل المسؤولين عن هذه الجرائم على القضاء".

واصدرت وزارة الخارجية الروسية بيانا الاثنين اورد ان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اجرى اتصالا هاتفيا بنظيره الاميركي جون كيري وطالب باستكمال التحقيق لكشف الفاعلين.

وتشهد اوكرانيا منذ عامين حربا بين الجيش الاوكراني والمتمردين الموالين لروسيا. وتتهم كييف والدول الغربية روسيا بدعمهم وهو ما تنفيه موسكو.

ورغم تطبيق هدنات عدة آخرها بمناسبة عيد الفصح لدى الطائفة الارثوذكسية في نهاية الاسبوع الماضي تقع مواجهات دامية بانتظام على طول خط الجبهة.

 

×