رجل دين يقترع في الدورة الثانية من الانتخابات الايرانية 29 ابريل 2016

بدء التصويت في الدورة الثانية من الانتخابات التشريعية في ايران

بدأ الايرانيون الادلاء باصواتهم الجمعة في الدورة الثانية من الانتخابات التشريعية لاختيار 68 نائبا من اصل 290 لم تحسم مقاعدهم في الدورة الاولى، في وقت يامل الاصلاحيون في تثبيت الاختراق الذي حققوه.

وتجري الدورة الثانية في 21 محافظة و55 دائرة عبر البلاد، ولا سيما بعض المدن الكبرى مثل تبريز (شمال غرب) وشيراز (جنوب) واهواز (جنوب غرب).

وانتخب 221 من اعضاء مجلس الشورى من الدورة الاولى، بينهم 103 محافظين و95 اصلاحيا ومعتدلا، اضافة الى 14 مستقلا لا توجه سياسيا محددا لهم.

وفاز بمقاعد طهران الثلاثين اصلاحيون ومعتدلون وحلفاء لهم من المؤيدين لسياسة الانفتاح التي ينتهجها الرئيس حسن روحاني.

وبين الذين انتخبوا من الدورة الاولى التي جرت في 26 شباط/فبراير اربعة محافظين معتدلين مدعومين من الاصلاحيين، وخمسة ممثلين عن الاقليات الدينية (يهود وارمن واشوريون وزرادشتيون).

وابطل مجلس صيانة الدستور انتخاب نائبة اصلاحية في اصفهان (وسط)، على ان تجري انتخابات فرعية لملء مقعدها في تاريخ لم يحدد.

وذكرت وسائل الاعلام ان عدد المرشحين المحافظين يفوق المرشحين الاصلاحيين في الدورة الثانية من الانتخابات، غير ان نتيجة الانتخابات  تبقى غير مؤكدة، اذ يكون اقبال الناخبين اضعف بصورة عامة في الدورة الثانية.

وبلغت نسبة المشاركة في الدورة الاولى 62%.

وصرح نائب وزير الداخلية حسين علي اميري ان "النتائج النهائية ستعلن على الارجح صباح الاحد".

ويجتمع مجلس الشورى الجديد في نهاية ايار/مايو لانتخاب رئيسه الجديد ومن المفترض ان يتنافس على هذا المنصب الرئيس المنتهية ولايته المحافظ المعتدل علي لاريجاني وزعيم الاصلاحيين والمعتدلين محمد رضا عارف.

ودعا المرشد الاعلى اية الله علي خامنئي والرئيس حسن روحاني الناخبين الى التصويت بكثافة في الدورة الثانية.

 

×