دمار اثر تفجير انتحاري في بورصة شمال غرب تركيا الاربعاء 27 ابريل 2016

الشرطة التركية توقف 12 شخصا وتحاول التعرف الى الانتحارية بعد اعتداء بورصة

سعت الشرطة التركية الخميس الى تحديد هوية الانتحارية التي فجرت نفسها بالامس في موقع تاريخي في مدينة بورصة شمال غرب تركيا، ما اسفر عن 13 جريحا، واوقفت 12 شخصا في اطار التحقيق بحسب وسائل الاعلام المحلية.

واوقفت شرطة مكافحة الارهاب 12 مشتبها به في 4 مدن هي شانلي اورفا (جنوب شرق) واسطنبول وبورصة وافيون (وسط)، على ما اعلنت وكالة الاناضول الحكومية.

ووقع تفجير انتحاري عصر الاربعاء في جوار جامع بورصة الكبير الذي يشكل احد رموز هذه المدينة، اسفر عن اصابة 13 شخصا بجروح.

وقال وزير الصحة محمد مؤذن اوغلو للصحافيين في انقرة "لحسن الحظ ان ايا من الجرحى لم يصب اصابات بالغة، جرحوا فقط بسبب تناثر الزجاج".

واعلن رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو الاربعاء ان جثة الانتحارية تمزقت الى اشلاء لدى تفجيرها العبوة.

ورجحت صحف تركية فرضية مسؤولية تنظيم الدولة الاسلامية ووقوع الانفجار قبل الاوان ما سمح بتجنب حصيلة اكبر.

كما عثرت الشرطة على بصمات الانتحارية وباشرت تحاليل للحمض النووي لتحديد هويتها.

ومدينة بورصة اكبر رابع مدينة تركية ويقطنها 2,7 مليون نسمة وهي تضم العديد من المواقع السياحية التي تعود الى الحقبة العثمانية.

ووقع الهجوم غداة توجيه السفارة الاميركية في تركيا تحذيرا جديدا الى رعاياها بسبب "تهديدات جدية" بحصول اعتداءات على سياح في مختلف انحاء البلاد.

وشهدت تركيا في الاشهر الاخيرة سلسلة اعتداءات مرتبطة بالنزاع الكردي او نسبت الى تنظيم الدولة الاسلامية.

×