وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني في مؤتمر صحافي في لوكسمبورغ في 18 ابريل 2016

الاتحاد الاوروبي مستعد لزيادة تعاونه مع روسيا في المتجمد الشمالي

اعلنت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني الاربعاء ان الاتحاد مستعد لزيادة تعاونه مع روسيا حول مستقبل المحيط المتجمد الشمالي رغم التوتر بين بروكسل وموسكو.

وقالت موغيريني خلال عرضها امام الصحافيين "سياسة جديدة للاتحاد الاوروبي بالنسبة الى المحيط المتجمد الشمالي"، ان "من مصلحة الاتحاد الاوروبي الواضحة التعاون في شكل اكبر مع جميع الافرقاء بمن فيهم روسيا في شان المتجمد الشمالي".

واضافت ان الاتحاد الاوروبي ينظر الى "المتجمد الشمالي كمثال على تعاون اقليمي ودولي بناء"، آملة بتطوير هذا التعاون في شكل اكبر.

وخلال اجتماع عقد في بروكسل في اذار/مارس، اكد وزراء خارجية الدول الاعضاء في الاتحاد انهم سيظلون على موقفهم الحازم حيال موسكو سواء بالنسبة الى العقوبات التي فرضت عليها على خلفية الازمة الاوكرانية او لجهة الدعم الروسي لنظام الرئيس السوري بشار الاسد.

لكنهم توافقوا في المقابل على "مبدأ التزام انتقائي" مع روسيا "في ميادين تنطوي على مصلحة اوروبية واضحة" و"مصلحة عامة" كما هي الحال بالنسبة الى المتجمد الشمالي، على قول موغيريني.

ولفتت الى ان "المتجمد الشمالي لا يمثل محفزا هائلا فحسب بل ايضا تحديات بالغة الاهمية علينا ان نبحثها معا".

وفي تقريرها عن المتجمد الشمالي الذي قدم الاربعاء، اقترحت المفوضية الاوروبية ايجاد هيكلية للعمل الاوروبي في هذه المنطقة في ميادين على غرار الاحتباس الحراري والبيئة والطاقة وصولا الى الصيد.

واكدت ايضا عزمها على "تكثيف" المشاريع الموجودة اصلا واطلاق مشاريع جديدة في هذه المجالات التي تندرج في سلم الاولويات بالنسبة الى الاتحاد.

 

×