سفن مراقبة صينية قبالة سواحل جزيرة سكاربورو في بحر الصين الجنوبي

الصين ستبني موقعا متقدما على جزيرة متنازع عليها مع الفيليبين

ذكرت صحيفة في هونغ كونغ الاثنين ان الصين ستبني هذا العام موقعا متقدما على جزيرة في بحر الصين الجنوبي تطالب بها الفيليبين، في محاولة لتعزيز وجود بكين في هذه المياه المتنازع عليها.

ونقلت صحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" عن مصدر قريب من الجيش الصيني قوله ان الموقع المتقدم سيقام على جزيرة سكاربورو المرجانية (هوانغيان بالصينية) الواقعة على بعد 230 كلم غرب لوزون كبرى مدن الفيليبين.

وتعتبر الصين القسم الاكبر من منطقة بحر الصين الجنوبي ارضا وطنية بما في ذلك المناطق الواقعة قرب دول مجاورة. واقامت في السنوات الماضية جزرا اصطناعية لتأكيد سيادتها.

وتؤكد الفيليبين ان جزيرة سكاربورو تقع في منطقتها البحرية وبالتالي فان سيادتها عليها ليست موضع جدل.

لكن الصين تسيطر على الجزيرة المرجانية منذ 2012 وهي تبعد الصيادين الفيليبينيين الذين يقتربون منها بحسب مانيلا.

ونقلت الصحيفة عن المصدر ان الموقع الصيني سيتيح لبكين "تحسين" تغطيتها الجوية في بحر الصين الجنوبي ملمحا الى امكان تشييد مدرج عليه.

وتاتي هذه المعلومات اثر اعلان الولايات المتحدة والفيليبين مؤخرا تسيير دوريات مشتركة في المنطقة.

ونقلت الصحيفة عن المصدر قوله انه تم تسريع مشروع البناء الصيني جراء الحكم الوشيك الذي ستصدره محكمة التحكيم الدائمة في لاهاي.

وقال المصدر ان "على الصين استعادة المبادرة بسبب محاولات واشنطن احتواء بكين من خلال وجود عسكري دائم في المنطقة".

ونشرت واشنطن في الاشهر الماضية سفنا حربية قرب الجزر التي تسيطر عليها بكين مؤكدة انها تريد الدفاع عن "حرية الملاحة" في مواجهة "عملية عسكرة" يمارسها الجيش الصيني.

غير ان الصين ترفض الانتقادات الاميركية وتتهم الولايات المتحدة بتاجيج التوتر.

ولفيتنام وسلطنة بروناي وماليزيا والفيليبين وتايوان مطالب تشمل اجزاء من بحر الصين الجنوبي قد تحتوي اعماقها على احتياطي نفطي كبير.

 

×