مارة في محطة مترو مالبيك بعد اعادة فتحها

اعادة فتح محطة مترو مالبيك بعد شهر من اعتداءات بروكسل

اعيد صباح الاثنين فتح محطة مترو مالبيك في بروكسل حيث فجر انتحاري نفسه في 22 اذار/مارس، بعد اعمال اصلاح استمرت اكثر من شهر.

وستشغل محطة مالبيك الواقعة في قلب الحي الاوروبي، وهي الاخيرة التي يعاد فتحها في شبكة مترو بروكسل، من الان وصاعدا من الساعة 5,30 حتى 00,30 كسائر الخطوط التي عادت الى توقيتها المعتاد اعتبارا من الاثنين، في حين كانت تشغل من الساعة 6,00 الى 22,00.

وقال باتريك (52 عاما) احد اول مستخدمي محطة مالبيك صباح الاثنين لوكالة فرانس برس "انه امر غريب، يجب الا نفكر في ما حصل لان الحياة مستمرة".

وفي 22 اذار/مارس في الساعة 9,11 (7,11 ت غ) وبعد اكثر من ساعة على العملية الانتحارية المزدوجة في مطار بروكسل، فجر خالد البكراوي بدوره العبوة التي كان يحملها في المترو وقتل 16 شخصا.

واوقعت اعتداءات بروكسل الارهابية في 22 اذار/مارس 32 قتيلا واكثر من 300 جريح.

وبعد شهر عادت المحطة الى سابق عهدها، والفارق الوحيد هو انتشار بعض العسكريين المدججين بالسلاح على الارصفة وتعليق لوح ابيض كبير لتعليقات الافراد.

وكتبت باتريسيا "لنهتم بالحياة من حولنا".

والسبت، زار 200 من الضحايا واقاربهم المحطة التي فتحت خصيصا لهم قبل يومين من اعادة تشغيلها.

وقالت ليليانا المهندسة في الطب النووي التي كانت موجودة صباحا على رصيف المحطة ان اغلاقها "كان لاسباب وجيهة". واضافت "يمكنني ان اتفهم ضرورة اصلاح الاضرار".

وقال بيترو المترجم المتقاعد "اشعر الان بارتياح لانني اعلم بانهم اتخذوا كل الاجراءات الامنية اللازمة".

واضاف بيترو الذي عمل لفترة طويلة في مقر المفوضية الاوروبية المجاور "افكر في كل ما حدث (...) اصلي من اجل جميع الضحايا وامل في الا يتكرر ذلك".

 

×