دمار هائل في بورتوفييخو بالاكوادور

رئيس الاكوادور يعلن عن اجراءات اقتصادية لمواجهة تداعيات الزلزال المدمر

اعلن رئيس الاكوادور رافاييل كوريا عن اجراءات اقتصادية مشددة بما يشمل زيادة بعض الضرائب واقتطاعات الزامية في الرواتب لمواجهة تداعيات الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد واسفر عن اكثر من 500 قتيل واكثر من خمسة الاف جريح.

وقدر كوريا كلفة اعادة الاعمار بحوالى ثلاثة مليارات دولار واعلن عن هذه الاجراءات خلال خطاب وجهه الى الامة في وقت متاخر الاربعاء.

والزلزال الذي هز الاكوادور السبت وبلغت قوته 7,8 درجات كان الاسوأ الذي يضرب اميركا اللاتينية منذ عقود وادى الى انهيار مبان عدة والحاق اضرار بطرقات وبنى تحتية في مناطق سياحية.

وبلغت الحصيلة الرسمية للقتلى حتى الان 525 والمصابين 5733 فيما لا يزال 163 في عداد المفقودين.

وقال كوريا ان ضريبة القيمة المضافة في البلاد ستزيد من 12 بالمئة الى 14 بالمئة على مدى سنة.

واعلن ايضا عن اقتطاعات الزامية في الرواتب حيث سيترتب على المواطنين الذين يكسبون الف دولار شهرا المساهمة بما يعادل دخل يوم واحد على مدى شهر، والذين يبلغ راتبهم الفي دولار شهريا، دفع ما يعادل دخل يوم لشهرين. اما شريحة الذين يكسبون اكثر من خمسة الاف دولار فطلب منهم المساهمة بدخل يوم واحد لمدة خمسة اشهر.

واضاف كوريا ان كل من تزيد اصوله عن مليون دولار سيكون عليه المساهمة بنسبة 0,9% من ثروتهم.

وقال ايضا انه سيتم بيع اصول تابعة للدولة بدون تحديدها.

وتاتي الكلفة الهائلة للدمار الذي احدثه الزلزال لتضاف الى الصعوبات الاقتصادية التي تواجهها الاكوادور المتضررة كثيرا من تراجع اسعار النفط.