موقع للجيش السوري في منطقة جوبر

سوريا: مقتل صحافي موال للنظام خلال تغطيته لعمليات عسكرية شرق دمشق

قتل الصحافي السوري ثائر العجلاني المؤيد للنظام فجر الاثنين خلال تغطيته للعمليات العسكرية في حي جوبر في شرق دمشق، حسبما افاد الاعلام الرسمي.

واعلن تلفزيون الاخبارية السوري في شريط عاجل "استشهاد الإعلامي في الدفاع الوطني ثائر العجلاني أثناء تغطيته الاشتباكات في منطقة جوبر بريف دمشق".

وبالاضافة الى عمله كمسؤول في المركز الاعلامي لقوات الدفاع الوطني (التي تقاتل الى جانب قوات النظام) في دمشق، فان العجلاني يعمل ايضا في اذاعة شام اف ام وصحيفة الوطن.

واوردت وكالة الانباء الرسمية (سانا) خبر مقتل العجلاني "اثناء تغطية عمليات الجيش والقوات المسلحة ضد التنظيمات الارهابية التكفيرية في حي جوبر".

وذكرت اذاعة شام اف ام على صفحتها في موقع "فيسبوك" ان العجلاني "استشهد فجر اليوم في تمام الساعة الخامسة (2,00 ت غ)"، عندما "اطلق المسلحون عشرات قذائف الهاون على خطوط التماس تزامنا مع عملية عسكرية كبيرة".

واضافت "أصيب ثائر باحداها، ثم قضى شهيدا".

ونعت وزارة الاعلام السورية العجلاني ونقل التلفزيون السوري عنها "ارتقاء الزميل الاعلامي ثائر شمس الدين العجلاني شهيدا اثناء قيامه بواجبه الصحافي".

واشارت الاذاعة الى ان العجلاني (34 عاما) من مواليد دمشق، متزوّج وله طفلان.

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان ان العجلاني قتل "مع ثلاثة عناصر آخرين من قوات النظام بينهم ضابطان".

واشار الى ان "حي جوبر يشهد منذ صباح اليوم قصفاً واشتباكات بين قوات النظام المدعومة بقوات الدفاع الوطني وحزب الله اللبناني من جهة، والفصائل الإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة أخرى".

وترافقت الاشتباكات، بحسب المرصد، "مع تنفيذ طائرات النظام أكثر من عشرين غارة منذ الصباح استهدفت مناطق في الحي وقصف صاروخي على مناطق سيطرة مقاتلي الفصائل والنصرة".

وتعود اخر رسالة نشرها العجلاني في صفحته على "فيسبوك" التي يتابعها اكثر من 17 الف زائر الى فجر الاثنين وكتب فيها "صَليات صاروخية ينفذها الجَيش السوري الآن تجاه مواقع فيلق الرحمن شَرق العاصمة".

ومنذ ايلول/سبتمبر 2014، بدات قوات النظام مدعومة من حزب الله اللبناني عملية عسكرية واسعة لاستعادة حي جوبر من المقاتلين الذين يسيطرون على الجزء الاكبر منه، منذ صيف 2013. وتدور في الحي معارك تعنف حينا وتتراجع احيانا بين الطرفين. وشهدت الاشهر الاخيرة تقدما طفيفا لقوات النظام.

ويكتسب حي جوبر اهمية كبرى كونه مفتاحا الى ساحة العباسيين في وسط دمشق. وبالتالي، يسعى النظام بالحاح الى ابعاد خطر المعارضة المسلحة عن العاصمة.

كما انه استراتيجي بالنسبة الى المعارضة، كونه يقع عند مدخل الغوطة الشرقية، معقل المعارضة السورية المحاصر من قوات النظام.