جنود عراقيون يتدربون على يد التحالف في بغداد

القوات العراقية تستعيد السيطرة على جامعة الانبار في ضواحي الرمادي

تمكنت القوات العراقية الاحد من تحرير جامعة الانبار الواقعة في مدينة الرمادي (غرب بغداد)، من قبضة تنظيم الدولة الاسلامية في اطار تنفيذها خطة لتحرير المحافظة من سيطرة الجهاديين الذين احتلوا اغلب مناطقها، حسبما افادت مصادر امنية ومحلية.

وقال العميد عبد الامير الخزرجي نائب قائد الفرقة الذهبية احدى تشكيلات قوات مكافحة الارهاب، لوكالة فرانس برس ان "قوات الفرقة الذهبية تمكنت من تحرير جامعة الانبار بمساندة قوات الجيش العراقي ودعم طيران التحالف الدولي والطيران العراقي".

 واضاف ان "قواتنا استطاعت فجر اليوم (الاحد) من اقتحام جامعة الانبار والسيطرة عليها بالكامل بعد ان خاضت معارك عنيفة استمرت نحو اسبوع". 

واسفرت المواجهات التي وقعت اليوم عن مقتل 29 وجرح 15 من الجهاديين وتدمير مركبتين تابعة للمسلحين، وفقا للخزرجي.  واكد ان "القوات العراقية تفرض كامل سيطرتها على جامعة الانبار ورفعت العلم العراقي فوق بناية رئاسة الجامعة". 

كما اكد جهاز مكافحة الارهاب في بيان تلقت فرانس برس نسخة منه، ان "قوات مكافحة الارهاب حررت جامعة الانبار من عصابات داعش والحقت خسائر فادحة بصفوف العدو من معدات واشخاص". وقال ان "مبنى جامعة الانبار اصبح تحت سيطرة قوات مكافحة الارهاب ". 

وتحاصر قوة اخرى من مكافحة الارهاب حي التاميم" المحاذي لجامعة الانبار. 

وسيطر الجهاديون على جامعة الانبار التي تقع في الاطراف الجنوبية الغربية من الرمادي، في مطلع حزيران/يونيو 2014. 

بدوره، اكد قائممقام قضاء الرمادي دلف الكبيسي ان "القوات العراقية استطاعت تحرير جامعة الانبار من عصابات داعش الاجرامية وفرض سيطرتها على جميع المباني". واشار الى هروب عناصر في التنظيم بعد الحاقهم بخسائر مادية وبشرية كبيرة. 

ويأتي التقدم الذي حققته القوات العراقية بعد يومين من زيارة وزير الدفاع الاميركي آشتون كارتر الذي اكد خلال زياته الخميس لبغداد استعداد بلاده "للقيام بالمزيد" في مواجهة الجهاديين.

واعلنت القوات العراقية في 13 تموز/يوليو تكثيف عملياتها في الانبار بهدف "تحرير" المحافظة، بدعم من ضربات جوية للائتلاف الدولي.

ويسيطر الجهاديون على مناطق واسعة في محافظة الانبار بينها مدن رئيسية مثل الرمادي والفلوجة، فيما تواصل قوات عراقية بدعم من التحالف الدولي تنفيذ عمليات لاستعادة السيطرة على المحافظة.

 

×