عمال الانقاذ يبحثون عن ناجين في حادث غرق المركب في النيل

مقتل 21 شخصا على الاقل بينهم اطفال في غرق مركب في النيل بالقاهرة

لقى 21  شخصا على الاقل بينهم نساء واطفال مصرعهم مساء الاربعاء بعد ما اصطدم مركب رحلات كانوا يستقلونه بصندل نهري في النيل بشمال القاهرة، في حصيلة جديدة اعلنتها مصادر امنية وطبية صباح الخميس. 

وكانت وزارة الداخلية اعلنت في بيان في وقت متاخر من مساء الاربعاء ان 15 شخصا  قتلوا في الحادث الذي وقع اثر "إصطدام أحد الصنادل النيلية بمركب يستقله عدد من المواطنين بمجرى نهر النيل بمنطقة الوراق".

وافادت مصادر امنية وطبية وكالة فرانس برس في وقت مبكر من صباح الخميس انه جرى انتشال جثث 21 شخصا بينهم نساء واطفال.

واوضحت المصادر انه تم انقاذ خمسة اشخاص والبحث جار عن ستة اخرين على الاقل من مستقلي المركب الذي تحطم واستقر في قاع النيل.

وكانت الشرطة اعلنت في وقت سابق انقاذ ستة اشخاص.

واوضحت الشرطة انها ضبطت "قائد الصندل المتسبب في الحادث ومساعده" مشيرة الى استمرار جهود البحث والانقاذ.

وتوافدت سيارات الاسعاف الى مكان الحادث لنقل الضحايا والمصابين. 

وذكرت صحيفة الاهرام الحكومية ان اهالي الضحايا تجمعوا صباح الخميس في الشارع الرئيسي المقابل لمكان الحادث ورددوا هتافات مناهضة للحكومة.

وحي الوراق منطقة شعبية فقيرة تقيم فيها الطبقة العاملة في شمال القاهرة. 

والضحايا كانوا يحتفلون بخطوبة على ظهر المركب كما هو معتاد خاصة في اوساط الاحياء الشعبية، بحسب مصادر امنية وشهود عيان. 

وهذه المراكب النيلية المستخدمة في الرحلات عادة ما تكون صغيرة لكن مشغليها يحملونها باكثر من طاقتها لمضاعفة ارباحهم خاصة في فترة الاعياد.

ومعظم مراكب الرحلات النيلية في مصر قديمة ومتهالكة ولا تتوفر بها معايير السلامة او وسائل الانقاذ اللازمة في مثل هذه الحوادث.

وتكثر حوادث غرق المعديات في مصر ومعظمها ناجم عن مشاكل في الصيانة والاهمال. وفي الثالث من شباط/فبراير 2006، لقي اكثر من الف شخص مصرعهم في حادث العبارة +السلام 98+ التي كانت تعمل على خط البحر الاحمر بين ميناء ضبا في السعودية وميناء سفاجا المصري. 

ويعتبر ذلك الحادث اسوأ كارثة بحرية في تاريخ مصر الحديث. وكان معظم الركاب ال1400 في العبارة من المصريين العاملين في الخارج.

 وفي 15 كانون الاول/ديسمبر 1991، ادى غرق العبارة "سالم اكسبرس" التي كانت تربط بين جدة (السعودية) والسويس (مصر) الى مصرع 476 راكبا.

وفي 22 نيسان/ابريل الماضي، غرق مركب يحمل 500 طن من الفوسفات في مياه النيل في محافظة قنا جنوب مصر بعدما اصطدم بجسر فوق نهر النيل لكن الحادث لم يسجل سقوط ضحايا.

 

×